بارزاني إخراج الجيش الأمريكي شيعي فقط،

0
65

كتب / نعيم الهاشمي الخفاجي….

تابعت تصريحات إلى نيجرفان بارزاني حول قرار مجلس النواب العراقي في إخراج القوات الأمريكية، وقال ، نيجيرفان بارزاني، أن قرار مجلس النواب بإخراج القوات الأميركية من العراق لم يكن قراراً جيداً، فهو اتُّخِذ من قبل الكتلة الشيعية فقط، دون التشاور مع المكونات الرئيسية الأخرى في البلاد. وقال بارزاني في مقابلة مع موقع «المونيتور» حول تأثير مقتل قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في غارة جوية أميركية من دون طيار، على العراق وإقليم كردستان: «هذا الحدث أثار طوفاناً من العواطف في العراق والولايات المتحدة». وأضاف: «وكذلك رد فعل البرلمان ورئيس الوزراء.

تصريحات بارزاني تكشف أن عراق مابعد التاسع من نيسان عام ٢٠٠٣ يختلف عن ما قبل ذلك التاريخ، وأصبح العراق مكونات وطرائف.

أن شئنا أم أبينا العراق وسوريا وليبيا واليمن أماكن للصراع الدولي والإقليمي مابين امريكا ومعسكرها وروسيا والصين وإيران وتركيا، الصراع الحالي الغاية إيجاد نظام عالمي جديد يحكم العالم لذلك نيجرفان بارزاني وساسة المكون السني العراقي هم جزء من هذا الصراع وهم مع المعسكر الأمريكي وحتى لو قدمت لهم تنازلات، بكل الاحوال الصراع سوف يشتد والايام والأشهر القادمة تكون مليئة بالاحداث، الجيش الأمريكي جاء للعراق بطلب من حكومة العبادي لمحاربة داعش وليس ضمن اتفاقية الإطار مابين بغداد وواشنطن. بالحرب ضد داعش نشرة وزارة الدفاع العراقية وقوع ٣٨ عملية قصف امريكي ضد القوات الأمنية العراقية بالقول أنها خطأ،

رد واشنطن على قرار البرلمان العراقي في اخراج الجيش الامريكي بالقول أن القوات الأميركية ستبقى في العراق بغض النظر عما يقوله البرلمان أو الحكومة وما شابه ذلك،

الذي حرر العراق هم المقاتلين العراقيين وبفضل السلاح الروسي والإيراني والصيني، امريكا رفضت تزويد العراق بالسلاح عندما سيطرة داعش على نينوى والمناطق السنية ووقعت غالبية اسلحة الدروع والمدفعية ومخازن السلاح بيد داعش والتي هي واجهة للانقلاب الذي افشله السيد علي السيستاني بفتوى الجهاد الكفائي، رئيس لجنة الامن والدفاع بالبرلمان العراقي السابق حاكم الزاملي يقول طلبنا سلاح والامريكان ابلغونا ان السلاح يصلكم عام 2022 وهذا الكلام في حزيران عام 2014، العراقيون وبالذات الشيعة هم من هزموا داعش بتضحياتهم وبلا شك الحكومة العراقية اشترت العتاد من ايران مقابل اموال وليس مجانا، لكن ايران زودتنا بالسلاح فورا، عملية اغتيال سليماني والدكتور جمال التميمي في مطار بغداد انقلبت عكسيا على الوجود الامريكي بالعراق، الامريكان وصلتهم صور غير صحيحة عن الوضع العراقي عندما اندلعت المظاهرات في شهر المنتصف الثاني من عام 2019، والذي يقرأ الصحف وبالذات الالكترونية ويشاهد القنوات الفضائية العربية في تغطيتها للوضع العراقي اكيد تكون معلوماته خاطئة لان الاعلام اتبع اساليب الكذب والتدليس، رفض الامريكان الانسحاب من العراق لانها تتعامل مع مكونات الشعب العراقي فهي تتعامل معهم انهم شعوب مختلفة ضمن بقعة جغرافية واحدة،

: لماذا القوات الأميركية موجودة هنا؟ إنهم هنا بناء على دعوة من الحكومة العراقية في عام 2014 وبالتشاور مع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عندما كان ( داعش) على مشارف بغداد».

الان هزم داعش فعلى القوات الاجنبية الرحيل لكنهم لم يرحلوا لان لديهم اطماع بالعراق

داعش والقاعدة كذبة كبرى، مجاميع ارهابية بتمويل خليجي الغاية حرق العراق وسوريا وليبيا لتدمير تركيا وإيران وروسيا، المهم بكل الاحوال إرادة العراقيين لاتقهر اصدعوا رؤوسنا بالمقاومة ايتام فلول البعث وهابي ومحاربة الاحتلال الامريكي وبالاخير اتضحت الصورة الشيعة العراقيين انفردوا بالمطالبة في طرد المحتل الامريكي، تصريحات نيجرفان بارزاني جدا طبيعية ونتمنى ان يعلن الاكراد استقلالهم وياليت المناطق السنية تنضم مع الدولة الكوردية لاعلان استقلالهم، امريكا لم ترحل من كل العراق، يبقى الامريكان في الشمال وغرب العراق، امريكا من الافضل لها ان تعطي للاكراد دولة كوردية ومعهم مناطق السنة العراقيين وليعيش السنة والاكراد بدولة كوردية عربية سنية مشتركة، رغم ذلك اردوغان لم يترك لهم الامر في اقامة دولة مستقلة قد تهدد وحدة اراضي تركيا ولو الامر يخص العراق الحالي وحده لتم اعلان كوردستان منذ زمن بعيد.