خبراء يحذرون من صعود النفط الى 150 دولارا للبرميل

0
330

المعلومة/ ترجمة …

تصاعدت اسعار النفط في البورصة العالمية نتيجة التوترات الجارية بين الولايات المتحدة وايران مما أدى إلى انخفاض الأسهم العالمية وارتفاع أسعار الذهب، وتراجع اسواق الاسهم في آسيا وأوروبا اليوم، الاثنين ، بعد انتشار خبر الضربة الجوية الامريكية في العراق في كافة انحاء العالم .

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” المؤشر الدولي لخام برنت قفز الى ما فوق 70 دولارا للبرميل الواحد في تداول العقود المستقبلية ، حيث استوعبت الأسواق تدفقًا ثابتًا من الأخبار خلال عطلة نهاية الأسبوع، وقد انخفض إلى ما دون هذا المستوى ، إلى 69.92 دولار للبرميل ، عندما فتحت الأسواق في أوروبا ، على الرغم من أن السعر كان لا يزال أعلى بنحو 5 في المائة عما كان عليه قبل الاسبوع الماضي”.

واضاف ان ” المستثمرين بدوا في حالة من التوتر حيث تعهدت إيران بالرد على مقتل الجنرال قاسم سليماني ، فيما أثار الرئيس ترامب شبح الضربات الإضافية على المواقع الثقافية الإيرانية إذا فعلت ذلك”.

وتابع أن ” التصاعد المفاجىء للتوترات في منطقة تزود معظم النفط في العالم أزعج أسواق النفط، حيث ارتفع مؤشر غرب تكساس الوسيط ، وهو مؤشر النفط الأمريكي ، 1.6 في المائة إلى 64.04 دولار للبرميل في تداول العقود الآجلة”.

وواصلت أن ” المحللين في كابيتال إيكونوميكس حذروا من أن سعر النفط قد يرتفع إلى 150 دولارًا للبرميل إذا تحول الخطاب العدائي بين البلدين إلى عمل عسكري فيما قال الخبير ألكساندر كوزول رايت إن ” اسعار النفط سترتفع كثيرا في حالة نشوب صراع عسكري كامل في الشرق الأوسط”.

وبين التقرير ان ” اسعار الأسهم انخفضت  في العواصم المالية في جميع أنحاء آسيا، ففي طوكيو ، انخفضت الأسهم بنسبة 2 بالمائة ، في حين تراجعت أسواق الأسهم الرئيسية في هونغ كونغ وتايبي وسيول بنسبة 1 بالمائة أو أكثر، فيما وصل سعر الذهب ، الذي يعتبر استثمارًا آمنًا ، إلى أعلى مستوى له منذ نيسان عام  2013 ، حيث  بلغ السعر الفوري للسبائك 1588.13 دولارًا للأوقية ، بارتفاع يزيد عن 2 بالمائة ، في التعاملات المبكرة قبل أن ينخفض قليلاً”. انتهى/ 25 ض