18 عاما من الاحتلال لأفغانستان.. امريكا اغرقت البلاد باموال الفساد والمخدرات ودعمت الارهابيين

0
116

المعلومة/ ترجمة…
كشف تقرير لصحيفة واشنطن بوست الامريكية ضمن سلسلة تحقيقاتها عن الغزو الامريكي لافغانستان ، الخميس، أنه ورغم ادعاءات المسؤولين الامريكان بانهم يحرزون تقدما في افغانستان لكن اموال الفساد غير المشروع كانت تنتشر في كل مكان في البلاد وسقط اكبر مصرف لها في حفرة الاحتيال وهرب عدد من المسؤولين بحقائب سفر محملة بمليون دولار ، أو أكثر ، على متن رحلات مغادرة كابول.
وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة / المعلومة /، انه “وفي ظل الغزو الامريكي ارتفعت ما يطلق عليها اسم قصور الخشاش من انقاض قصور ملوك الافيون ، فقد غمرت الولايات المتحدة البلاد بالمال ثم غضت الطرف عن الكسب غير المشروع الذي غذته”.
وتابع التقرير الى أن ” إن الحكومة الأمريكية فشلت في مواجهة حقيقة أكثر إثارة للقلق هي أنها كانت مسؤولة عن تأجيج الفساد ، من خلال صرف مبالغ ضخمة من المال مع عدم مراعاة العواقب ، بحيث أصبحت فرص الرشوة والاحتيال بلا حدود تقريبًا”.
واشار الى أنه ” لشراء الولاء والمعلومات ، قدمت السي آي إيه نقوداً لأمراء الحرب والحكام والبرلمانيين وحتى الزعماء الدينيين ، وفقاً للمقابلات ، كما حرض الجيش الأمريكي والوكالات الأخرى على الفساد من خلال تقديم مدفوعات أو عقود لغير سماسرة السلطة الأفغان في مسعى مضلل لتحقيق الاستقرار”.
وقال المحامي القانوني غيرت بيرثولد ، الذي خدم في فرقة عمل عسكرية في أفغانستان خلال ذروة الحرب ، من 2010 إلى 2012 ، إنه ساعد في تحليل 3000 عقد من عقود وزارة الدفاع بقيمة 106 مليارات دولار لمعرفة من المستفيد منها وتبين أن حوالي 40 بالمائة من الأموال انتهى بها المطاف في جيوب الارهابيين و العصابات الإجرامية أو المسؤولين الأفغان الفاسدين”. انتهى/ 25 ض