تقرير: صالح قد يضطر لتكليف الفتح بتشكيل الحكومة وارتفاع حظوظ السوداني برئاستها

0
271

 

المعلومة/بغداد..

رجحت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، الخميس، أن يضطر رئيس الجمهورية برهم صالح إلى تكليف تحالف الفتح بتشكيل الحكومة المقبلة باعتباره ثاني أكبر كتلة بعد تنازل تحالف سائرون، فيما اشارت إلى ارتفاع حظوظ النائب محمد شياع السوداني برئاسة الوزراء.

وقالت الصحيفة في تقرير لها اطلعت عليه /المعلومة/، إنه “من الناحية القانونية، قد يضطر صالح إلى تكليف «الفتح» (ثاني أكبر كتلةٍ برلمانية، بزعامة هادي العامري) تشكيل الحكومة الجديدة، في اللحظات الأخيرة من المهلة الدستورية، والتي تنتهي في 18 من الشهر الحالي، بعد انسحاب «سائرون»، وإيكالها تلك المهمة إلى الشارع”.

وأضافت الصحيفة، أن “بورصة أسماء المرشّحين، بقيت مفتوحة حتى ساعةٍ متأخرةٍ من ليل أمس، وسط حديثٍ عن ارتفاع حظوظ النائب عن ائتلاف دولة القانون (بزعامة نوري المالكي) محمد شياع السوداني، كمرشّحٍ للمنصب العتيد، وإمكانية تبنّيه من قِبل الفتح العاجز عن إيجاد خيارٍ يتبناه”، مبينا أن “كتل المكوّنين السُّنّي والكردي تؤكد ضرورة تحصيل «توافقٍ شيعي» للمضي به كمرشّحٍ وحيد فإن كتل المكوّن الشيعي ــ هي الأخرى ــ عاجزةٌ عن اختيار مرشّحٍ يحظى بقبول «المرجعيّة» أوّلاً، والشارع ثانياً، وهي ثالثاً”.

وتابعت انه “اذا صحّ الحديث عن إمكانيّة تبنّي السوداني، وطرحه كمرشّحٍ لرئاسة الوزراء، فهذا يعني «تلقائيّاً» توجّه الصدر إلى المعارضة من جهة، وعزم مكوّنات «البيت الشيعي» على «كسره»؛ أي أنّ الرجل ــ ومنذ البداية ــ عارض ترشيح السوداني علناً، وهم ــ أي «تحالف البناء» (ائتلاف كتل «القانون» و«الفتح» وغيرهم)، سيطرحونه على الصدر من باب «اللياقة»، وسيمضون به كخيار من باب العملية الديمقراطية”. انتهى/25