نائب يطالب بسحب يد وزيرة التربية وطردها فوراً من الوزارة

0
83

المعلومة/ بغداد…
طالب رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية، قتيبة الجبوري، الأربعاء، بسحب يد وزيرة التربية سها خليل العلي بك وطردها من الوزارة فوراً لقيامها بالتلاعب بالدرجات الوظيفية والتعيينات وتفشي الفساد في الوزارة بشكل كبير خلال شهر من استلامها المنصب.
وقال الجبوري في بيان تلقت / المعلومة /، نسخة منه، إن “مديرية تربية محافظة صلاح الدين اعلنت عن توفر 2650 درجة وظيفية للراغبين بالتعيين، وقد فرح الناس وخصوصا الخريجون بهذا الخبر واعتقدوا أن احلامهم ستتحقق بالحصول على حقهم في التعيين، إلا انهم صدموا بأن التعيينات لم يتم توزيعها بطريقة عادلة وشفافة، بل تم التلاعب بها من قبل الوزيرة حيث تم تعيين مدير لتربية صلاح الدين منذ اسبوعين خصيصاً لهذا الغرض”، مبيناً أن “الوزيرة منحت هذه الدرجات الوظيفية الى جهة سياسية ضمن صفقة أبرمتها وراء الكواليس”.
وأضاف الجبوري أن “سرقة التعيينات المخصصة لأبناء محافظة صلاح الدين ظلم كبير يضاف الى ما تعرضوا له من ظلم الارهاب، بل هو أشد من ظلم داعش ولايختلف عن أسلوب الدواعش من حيث الحقد والكراهية والغدر، كما ان الفساد الذي حصل في وزارة التربية خلال الشهر الذي تولت فيه هذه الوزيرة منصبها يعادل الفساد الموجود في كل وزارات ومؤسسات الدولة طيلة الستة عشر عاماً الماضية، وكل يوم تستمر فيه هذه الوزيرة في منصبها يزداد حجم الدمار في المنظومة التربوية “.
وشدد الجبوري على “اهمية تدخل هيئة النزاهة ولجنة النزاهة النيابية والجهات الرقابية كافة بإيقاف هذه التعيينات التي تمت سرقتها ظلماً من ابناء محافظة صلاح الدين، وعلى وزارة المالية عدم المصادقة على هذه الدرجات الوظيفية التي تم ترتيبها وفق صفقة سياسية أبرمت مع الوزيرة وتم منحها لجهة سياسية محددة “.
وطالب بـ “طرد الوزيرة فورا من الوزارة وتكليف اي شخص آخر ليحل محلها ولو بشكل مؤقت، لأنها تسعى لتحطيم نظام التعليم وقد تكون مدفوعة لتخريب العملية التربوية في عموم العراق”، مشيرا “من جانبنا سنعمل على استجوابها في مجلس النواب، كما ننتظر اجراءات القضاء العراقي بإصدار مذكرة استقدام بحقها”.انتهى25س