تقرير أميركي: الإصلاح الحقيقي في العراق يبدأ بخروج أميركا

0
66

المعلومة/ بغداد …

أفاد تقرير لموقع ( ريزن) الامريكي، الاربعاء ، بأن الاحتجاجات العراقية الواسعة النطاق يمكن أن تكون حافزًا جديدًا وعاجلًا لإنهاء التدخل العسكري الأمريكي في العراق بشكل نهائي، مشيرا إلى أن خروج امريكا من العراق يمكن أن يكون مفيدا للعراقيين والامريكان معا.

وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/ أنه ” وبعد اشهر من الاحتجاجات فان شكاوى المتظاهرين واسعة النطاق بما في ذلك فساد الدولة وعدم الكفاءة والبطالة والركود الاقتصادي ، وإدراك التأثير الأجنبي على السياسة الداخلية ، لكن الأهم من هذه القضايا المحددة ، هو النقد الشامل للمتظاهرين لهيكل الحكم في بغداد – وهو هيكل شكلته جهود واشنطن لبناء الدولة بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003. هذا الاستياء يجعل هذا الاضطراب السياسي حافزًا جديدًا وعاجلًا لإنهاء التدخل العسكري الأمريكي في العراق بشكل نهائي”.

واضاف أن “الخروج الامريكي قد يعد اشارة تحرك نحو اصلاحات جديدة يريدها الشعب العراقي، وسيكون هذا أيضًا بمثابة نعمة للشعب الأمريكي ، مما يؤدي إلى إغلاق التدخل العسكري المضلل الذي أثبت أنه مكلف ويؤدي إلى نتائج عكسية للأمن الأمريكي”.

وتابع أنه “من الشائع في السياسة الأمريكية أن نسمع عن “نهاية” حرب العراق في عهد الرئيس السابق أوباما ، لكنها نهاية غريبة لحرب تترك الآلاف من قوات الاحتلال في مكانها. وقد بدأت إدارة ترامب هذا العام بأكثر من 5000 عنصر من القوات على الأرض في العراق أضيفت إليهم اعداد اخرى بعد إعادة تشكيل القوات الأمريكية في سوريا”.

وواصل أن “المظاهرات التي وقعت هذا الخريف دليل آخر على استياء العراق من تدخل واشنطن الطويل، وبالتالي ، فإن هدف المحتجين ليس مجرد انتخابات جديدة ولكن إعادة هيكلة كبرى للنظام الانتخابي الذي أنشئ في عام 2005 تحت النفوذ الأمريكي”.

ونلق التقرير عن خبير الشرق الأوسط في جامعة سنغافورة فنار الحداد قوله، إن “المشاعر العامة قد وصلت إلى نقطة لا يمكن فيها تهدئتها بالتغييرات الجزئية أو التجميلية وانه إذا كان كل ما يمكن أن تقدمه الطبقة السياسية هو كوكبة معاد ترتيبها من نفس الوجوه ، فسيكون هناك المزيد من الغضب الشعبي وتصاعد الاحتجاجات المحتملة.” انتهى/ 25 ض