السيستاني يرسم خارطة الطريق

0
59

كتب / محمد حسن الساعدي..

الزيارة التي قامت بها ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة جينين بلاسخارت الى النجف الأشرف ، وزيارتها المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني أعطت شهادة تقدير كبيرة للجهود التي قام بها في الحفاظ على وحدة البلاد أرضاً وشعبا ً، كما انها تمثل دعماً كبيراً لهذه الجهود التي أوقفت المد الإرهابي التكفيربعثي من خلال فتواه الشهيرة ” الجهاد الكفائي ” الذي صورت بعض الجهات المأجورة والفضائيات الممولة بدماء الأبرياء انها ضد السنة ، ولكن الواقع اثبت ان ابناء المرجعية الدينية هم حماة العراق بكل أطيافه وانتماءاته ، وان من يريد تمزيق هذه اللحمة هم اصحاب الاجندات الخبيثة التي تريد الشر بالعراق ، الى جانب وقوفه المباشر مع التظاهرات التي يشهدها العراق ، والتي خرجت للمطالبة بالحقوق المسلوبة ، ومحاربة الفاسدين ، وتوفير سبل العيش الكريم ، حيث مثل هذا الوقوف دعما معنوياً لمطالب الجمهور ، الى جانب كونها ضغط تقوم به المرجعية الدينية من أجل اتخاذ إجراءات واقعية في توفير الخدمات ومحاربة الفساد .

دخول السيد السيستاني على خط التغيير اثار الكثير من التساؤلات ،والهدف وراء هذا الدخول، رغم وقوفه المحايد من الجميع وعدم دعمه لأي جهة كانت .

الا ان القارئ المنصف يجد ان هذا الدخول جاء لاستشعاره بالخطر الذي يهدد وحد العراق ، ويعلم علم اليقين الجهات التي تقف وراء هذا المخطط الكبير والخطير في تدمير المشروع الوطني ، وإرجاع العراق الى المربع الاول .

الفتوى الأخيرة التي أطلقها سماحة السيد السيستاني في وجوب الجهاد الكفائي ضد الإرهاب الأسود ، وما تلاها من مواقف كانت صافرة الإنذار في التغيير ، وكانت الصخرة التي تكسرت عليها أحلام بعض سياسي الصدفة في تخريب البلاد وإشعال نار الحرب الطائفية التي أوجدت شرخاً في البناء الإنساني للشعب العراقي .

بيان المرجعية الدينية الأخير كان واضحاً ، إما أن تتغيروا أو تُغيروا ، فكان هو الآخر جرس الإنذار في اعلان مرحلة التغيير ، وإطلاق رسالة ان التغيير يمكن أن يأتي من المرجعية الدينية في اي وقت ، ولكنها تريد للسياسيين ان يكونوا على قدر عالي من المسؤولية الوطنية تجاه شعبهم ، الذي وضع ثقته بهم بان يحملوا همومه ويسعوا الى حل مشاكله التي بدأت تكبر شيئا فشيئا ولا من حلول .

بالرغم من محاولات بعض الساسة ابعاد المرجعية الدينية عن الساحة السياسية وتفردها بصنع القرار فيه ، وبناء ديكتاتورية لحزب الدعوة من جديد ، الا ان كل هذه المحاولات فشلت كل المؤامرات في ابعاد المرجعية عن محبيها وأنصارها ، وتكسرت على صبر وقوة هذه المرجعية التي عمرها ١٠٠٠ عام من التضحيات والسند الإلهي .

لهذا اليوم على جميع السياسيين أن يعوا جيدا حجم وهيبة المرجعية الدينية ومكانتها بين جمهورها والشعب العراقي عموماً ، وان يأخذوا هذه التحذيرات على محمل الجد ، لان الوضع خطير وينذر بكارثة أمنية ما لم يتم استدراكه ، والحيلولة دون انهيار العملية السياسية .

كما يجب على التحالف الشيعي أن يكون على قدر المسؤولية من جديد ، وان يعيد بناء اسس الديمقراطية وفق رؤية وطنية بعيداً عن المصالح الحزبية ، ووضع نظام سياسي يهدف إلى بناء العراق الجديد ، وكسر قاعدة الصنم التي لم يجني من وراها الشعب العراقي سوى الخراب والذل .

المرجعية الدينية هي الصمام الحقيقي لوحدة الشعب العراقي ، وهي المصد الحقيقي في منع تحقيق أهداف وأجندات البعض في تمزيق وحدة العراق وشعبه ، ويثبت للجميع أن أمام الشيعة ليس للشيعة ،بل هو للمسلمين جميعاً خصوصاً العراقيين منهم ،وان السيستاني ليس للشيعة فقط فهو ابو العراقيين وخادمهم.