بسبب جريه وراء المال: ترامب يقمع اي تحقيق بشأن حادثة القتل التي قام بها متدرب سعودي

0
120

المعلومة/ ترجمة …

اكد مقال لصحيفة نيويورك تايمز ان حادث اطلاق النار الذي قام به متدرب سعودي في قاعدة فلوريدا واسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة ثمانية آخرين كشف عن ديناميكية غريبة بين الرئيس الامريكي دونالد ترامب والنظام السعودي فقد كانت موهبة الرئيس الامريكي تكمن في سد اي مقترح يدعو الى مسائلة الحكومة السعودية .

وذكر المقال أن ” الرئيس الامريكي قام بعد الحادث بالادعاء بانه تلقى مكالمة تعزية هاتفية من ولي العهد ثم غادر البيت الأبيض في رحلة لحضور حملة جماعية لجمع التبرعات وخطاب عن العلاقات الإسرائيلية الأمريكية ، مشيرا الى أن الملك السعودي سوف يشارك في رعاية العائلات التي تضررت ولم يستخدم كلمة الإرهاب مطلقا ضد السعودية “.

واضاف أن ” ما كان مفقودا في كل ذلك هو وجود اي تأكيد من الرئيس على ان السعودية سيساعدون في التحقيق بشأن الحادث،أو يساعدون في تحديد دوافع المشتبه فيه  أو يجيبون على العديد من الأسئلة حول عملية التدقيق لفحص مرغوب فيه في إحدى المدارس الرائدة في البلاد لتدريب الضباط المتحالفين. أو على نطاق أوسع ، لماذا تواصل الولايات المتحدة تدريب أفراد الجيش السعودي حتى مع مواجهة نفس الجيش لاتهامات موثوقة بارتكاب انتهاكات متكررة لحقوق الإنسان في اليمن ، بما في ذلك إسقاط الذخائر التي تزيد من الخسائر بين صفوف المدنيين “.

من جانبه قال عضو معهد بروكنجر بروس ريدل إن ” الولايات المتحدة تركز على تدريب الضباط السعوديين في القوة الجوية  من الذين يشاركون في العديد من عمليات قصف الأبرياء في اليمن ، وهي أسوأ كارثة إنسانية في العالم” ، مشيرا إلى أن “إدارة ترامب تتصارع  منذ فترة طويلة مع الكونغرس حيث يسعى إلى إنهاء الدعم الأمريكي لتلك الحرب”.

مشددا على أن ” الاغرب من ذلك هو الترديد الببغائي للرئيس للنهج السعودي قبل معرفة نتائج التحقيق فيما إذا كان المسلح يتصرف بمفرده ، أو كان لديه ولاء لتنظيم القاعدة أو الجماعات الإرهابية”. انتهى/ 25 ض