انتخاب رئيس مجلس القضاء الأعلى

0
416

كتب/ احمد الاحمدي …

إن تجربة الانتخابات هي من أهم سبل ومعالجة الصعوبات والمعوقات التي تطرأ في جميع المحافل حيث إن اختيار وانتخاب الشخص المرشح من قبل الناخبين خطوة رائدة خاصة أذا كان انتخاب الشخص مطلوب في موقع مهم جدا وان انتخاب رئيس مؤسسة مهمة سيكون لها أثرا ايجابيا وان تجربة الانتخابات في كافة دول العالم تجربه ناجحه حيث ستتولد فكرة لدى الناخب إن الشخص المنتخب هو من يمثله مهنيا وعمليا وهي من أهم مبادئ الديمقراطية التي يسعى لها الجميع كما إن تجربة الانتخابات ستقضي على مبدأ القرار المنفرد لقد خاض العراق تجربة مهمه منذ عام 2004 ولحد الان إلا وهي تجربة الانتخابات وفي أجهزة تشريعية ورقابية مهمه بدأت من أعلى الهرم متمثلة برئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب كما ورئيس مجلس الوزراء ولو ان تجربة الانتخابات التي أجريت في السنوات الماضية في العراق لم تلبي الطموح والمستوى الذي يبحث عنه الجميع الا أنها فكره وتجربه لها ايجابياتها وهي تبعد عن التفكير والعودة إلى الدكتاتورية

إن مجلس القضاء الأعلى هو من أهم مؤسسات الحكومة العراقية وقد شرع إليه قانون رقم 45 لسنة 2017 وتم نشره بالجريدة الرسمية بالعدد 4432 في 23/1/2017وقد جاء بأحكام المادة الثانية منه

أولا : يتألف مجلس القضاء الأعلى من :

رئيس محكمة التمييز الاتحادية – رئيسا

نواب رئيس محكمة التمييز الاتحادية – أعضاء

رئيس الادعاء العام -عضوا

رئيس هيئة الإشراف القضائي – عضوا

رؤساء محاكم الاستئناف الاتحادية – أعضاء

رؤساء مجالس القضاء في الأقاليم – أعضاء

ثانيا : يحل أقدم أعضاء المجلس , محل الرئيس عند غيابه لأي سبب كان

إي ان رئيس مجلس القضاء الأعلى هو رئيس محكمة التمييز وان هذه مخالفة للنظام الديمقراطي ومبادئ الدستور الذي تم تشريعة عام 2005 كما أنها مخالفه لإرادة الشعب والجماهير وهي مخالفة لإرادة من هم في السلطة القضائية لأن طريقة تعيين رئيس محكمة التمييز او رئيس مجلس القضاء الأعلى ليس بإرادة الجماهير او من يمثل السلطة القضائية وان تبؤ رئيس مجلس القضاء الأعلى حاليا الأستاذ فائق زيدان المحترم وهو في عمره 50 عاما حال تبوئه المنصب هو حرمان للآخرين ممن يصبو بالحصول على هذا المنصب لان الأستاذ فائق زيدان سيستمر 18 عاما في رئاسة مجلس القضاء الأعلى لحين بلوغه السن القانوني للاحاله على التقاعد حيث ان السن القانوني للإحالة على التقاعد من رئيس وأعضاء محكمة التمييز الاتحادية هو 68 عاما وان هذه الفترة الطويله من استمراره كرئيس لمجلس القضاء الأعلى تخالف النظام العام وإرادة الجماهير وإرادة من هو في مجلس القضاء الأعلى

لذا نتوجه إلى جميع مكونات الشعب العراقي وأهل الاختصاص وأصحاب الرأي بان يكون رئيس مجلس القضاء الأعلى هو الذي يتبوء المنصب عن طريق الانتخابات في مجلس القضاء الأعلى ولمدة أربعة سنوات غير قابله لتجديد ويكون الترشيح وفق شروط محدده ويتم على أثرها انتخاب رئيس مجلس القضاء من قبل القضاة وأعضاء الادعاء العام حصرا وبهذه الخطوة سيكون القضاء العراقي قضاء مستقلا بعيدا عن إرادة السياسيه والأحزاب والقوى وتطبيقا للمقولة أهل مكة أدرى بشعابها