غلوبال ريسيرج : 36 قاعدة عسكرية امريكية في افريقيا للهيمنة على الموارد الطبيعية

0
170

المعلومة/ ترجمة …

كشف تقرير لموقع غلوبال ريسيرج أن لدى الولايات المتحدة اكثر من 36 قاعدة عسكرية في القارة الافريقية تقع معظمها على طول مناطق القارة ذات الأهمية الاستراتيجية في وسط وشرق أفريقيا.

وذكر التقرير الذي الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ ان “لدى الولايات المتحدة اكثر 7000 عسكري متمركزين على الاراضي الافريقية كجزء من القوات التي ” قيادة المنطقة الافريقية ” وهو امر لايعرف عنه سوى القليل من الجمهور الامريكي ، فيما عبر اعضاء من مجلس الشيوخ مثل السيناتور ليندسي غراهام عن دهشتهم من المدى الحقيقي للعسكرة الامريكية بوجود قوات في افريقية غير معروفة مثل النيجر”.

واضاف أنه ”  لم يكن لدى واشنطن سوى 2600 جندي في إفريقيا، لكن  في هذا العام وحده ، فتحت قاعدتين جديدتين للولايات المتحدة للأعمال التجارية ، واحدة في النيجر غير الساحلية والأخرى في الصومال ، والأخيرة تقع في القرن الأفريقي”.

وتابع أن ” منطقة القرن الافريقي الواقع في أقصى شرق القارة ، أحد أكثر المناطق قيمة في إفريقيا، حيث يمتد إلى المحيط الهندي وبحر العرب ، مما يوفر مجالًا للعمليات الجوية والبحرية في المناطق المهمة. علاوة على ذلك ، تقع المملكة السعودية الغنية بالنفط على بعد بضع مئات من الأميال إلى الشمال الشرقي من القرن الأفريقي ، والتي يمكن الوصول إليها عن طريق عبور البحر الأحمر”.

وواصل أن ” مما لا يثير الدهشة ، أن واشنطن وسعت تواجدها عسكريًا في دول القرن الإفريقي مثل الصومال ، حيث يوجد 500 جندي أمريكي في الوقت الحالي ، مقارنة بـ 50 جنديًا أمريكيًا فقط موجودين في الصومال قبل ثلاث سنوات، حيث يمكن للأمريكيين نشر طائرات أو استخدام قواتهم البحرية للوصول إلى مضيق هرمز ومياه الخليج ، فهذه البحار الغنية مرتبطة ببعضها البعض بطريقة أو بأخرى ، وتضمن لواشنطن السلطة على الموارد”.

واشار التقرير لالى انه ” ومنذ أن تولى الرئيس دونالد ترامب منصبه قبل حوالي ثلاث سنوات ، شن الجيش الأمريكي عشرات الغارات الجوية في الصومال حيث يتم قتل المدنيين في هذه الهجمات ، التي تنفذ في بعض الأحيان دون تمييز أو بناء على تقارير مخابراتية خاطئة، فيما لاتزال البصمة الأمريكية في الصومال ضئيلة مقارنة بوضعها في جيبوتي المجاورة ، وأيضاً في القرن الإفريقي – حيث يقيم 4000 جندي عسكري أمريكي في مدينة جيبوتي ، في معسكر ليمونير والذي يعتبر جوهرة تاج  القواعد الأمريكية في إفريقيا ، فيما يدفع البنتاجون أكثر من 60 مليون دولار سنويًا لاستخدام جيشه قاعدة كامب ليمونير ، ولديه عقد لمواصلة تأجيرها حتى عام 2034.انتهى /25 ض