النجيفي: رئيس الوزراء المقبل قد يكون مصيره أسوأ من عبد المهدي

0
43

المعلومة/بغداد..
حذر القيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية اثيل النجيفي، الثلاثاء، من ان رئيس الوزراء المقبل قد يكون مصيره أسوأ من رئيس الوزراء المستقيل عادب عبد المهدي، مشيرا إلى أن القيادات الكبيرة تدرك أنه ليس من مصلحتها الدخول في الحكومة الجديدة.
وقال النجيفي في تصريح أوردته صحيفة “العربي الجديد” واطلعت عليه /المعلومة/، إنه “إذا كانت القوى السياسية تريد تلبية مطالب المتظاهرين، فيجب أن تقوم الحكومة المقبلة بمهمة واحدة فقط، وهي إجراء انتخابات مبكرة يقتنع بها الشارع العراقي. وهذا يعني أن الحكومة الجديدة، بحسب رأي الشارع العراقي، لن تستمر بعملها أكثر من ستة أشهر، والأشخاص في تلك الحكومة لن يكون لهم أي مستقبل سياسي. هذه الطريقة الوحيدة التي ترضي الشارع”.
وأضاف، أن “القيادات الكبيرة تدرك أنه ليس من مصلحتها الدخول في الحكومة الجديدة”، مبينا أن “من يقبل برئاسة الحكومة أو المشاركة فيها هم فقط المغامرون، الذين يتصورون أنهم يستطيعون تغيير مسار الشارع، أو أنّ وجودهم سيمنع حصول انتخابات مبكرة، ولأن القيادات الكبيرة تعرف أن هذا غير ممكن، فقد رفضت ترشيحها، كما رفضت المشاركة بترشيح رئيس الوزراء الجديد”.
واعتبر النجيفي أن “من يقوم بذلك سيقع، مثل ما حصل مع عبد المهدي، وسيكون مصيره أسوأ من مصير عبد المهدي. لكن بعض الشخصيات في البرلمان وبعض الكتل السياسية لا تريد أن تغادر المشهد، ولهذا فإنها تحاول جذب أي شخصية تقبل بمغامرة رئاسة الحكومة المقبلة، وتقبل أن تسوف على الشارع العراقي، ولا تجري انتخابات مبكرة”. انتهى/25