تقرير أميركي: استقالة عبدالمهدي ستخلق أزمة جديدة وواشنطن متورطة بالصفقات

0
48

المعلومة/ ترجمة …

اكدت صحيفة واشنطن بوست الامريكية في تقرير لها ، الاثنين، أن  استقالة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وسط احتجاجات متواصلة للإصلاح الشامل قد مهدت الطريق لأزمة سياسية جديدة، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة الأميركية متورطة بشدة في الصفقات السياسية الجارية في البلاد.

وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/ أن “هناك مواجهة تلوح في الافق داخل البرلمان العراقي يشأن من سيقود هذا البلد في الوقت الذي يشتبك فيه المحتجون مع قوات الأمن في بغداد ومدن أخرى في محاولة لإسقاط نظام يقولون إنه يفضل نخبة متحجرة. وقد دعا المتظاهرون ، الذين يخيم الآلاف منهم في ميدان التحرير ببغداد ، إلى قانون انتخابات جديد ووضع حد لترتيب تقاسم السلطة الذي يقسم غنائم الحكومة بين الكتل السياسية في العراق”.

وقال مسؤول في مجال حقوق الانسان فضل عدم الكشف عن هويته إن” الحركة الشعبية التي يبلغ عمرها شهرين تشكل أخطر تحد للنظام السياسي العراقي منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 والتي استشهد فيها 430 متظاهرا حتى الان”.

وتابع التقرير أن “المسؤولين العراقيين يتصارعون  ايضا مع التفضيلات السياسية للقوى الخارجية مثل الولايات المتحدة ، التي كانت متورطة بشدة في الصفقات السياسية الخلفية قبل تعيين عبد المهدي العام الماضي”.

واشار التقرير الى أنه “تم  تعيين عبد المهدي بعد شهور من المشاحنات السياسية في البرلمان، فيما قال نواب ومحللون إن رحيله الذي وافق عليه المشرعون يوم امس الأحد يتيح للسلطات فرصة للبدء في إحداث تغيير حقيقي، فقد سئم العراقيون من ارتفاع معدلات البطالة والكسب غير المشروع على نطاق واسع ونقص الخدمات الحكومية. إنهم يشيرون إلى احتياطيات العراق النفطية الهائلة كدليل على تبديد ثروات البلاد”. انتهى /25 ض