التايمز: عفو ترامب عن مرتكبي الجرائم في العراق وافغانستان يكشف مدى جهله بالحروب

0
49

المعلومة/ ترجمة …

اكد تقرير لصحيفة التايمز البريطانية ، الثلاثاء، أن العفو الرئاسي الذي اصدره دونالد ترامب عن العسكريين الامريكان الذي ارتكبوا جرائم ضد المدنيين يكشف عن مدى جهله وقلة معرفته بالحروب .

ونقل التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ عن احد قدامى المحاربين ويدعى بيت هيغسيث قوله إن ” الرئيس يعتقد ان فائدة الشك يجب ان تذهب لاولئك الذين يضغطون على الزناد ، لكن الحرب معقدة وهي عالم لاتشدد فيه بحيث يجب ان تكون القرارات فيه بالابيض او الاسود ولكن احيانا يجب ان تتخذ القرارات في ظلال رمادية مربكة “.

واضاف أن ” لورانس قد ادين بالقتل واعترف الثاني جولستين بالقتل مرتين اما الثالث غالاغر فقد اطلق النار على مدنيين وقتل احد الدواعش ملتقطا صورة مع الجثة ، لكن ترامب مع ذلك يتعاطف معهم ويقوض ماطالب قادة البحرية ايقاعه من عقوبات من أجل الحفاظ على نظام جيد والانضباط داخل الحروب البحرية الخاصة”.

وتابع أن ” الثقة في القتال لا تأتي من التساهل بل من الانضباط،فعندما ينهار انضباط الوحدة – عندما يبدأ الملازمون بإطلاق النار على مدنيين غير مسلحين كما في حالة لورانس وعندما يأخذ المشغلون الخاصون الأمور بأيديهم ويبدأون في إعدام السجناء فان الثقة بالمحاربين تتبخر و في الواقع ، لم يعد اولئك يقاتلون بعد الآن انهم يفعلون شيئًا مختلفًا تمامًا: انهم يقتلون فقط “.

وواصل التقرير أن ” من الواضح تماما ان ترامب لايفهم هذا ولايفهم الحروب هل هذا هو حقًا كيف ينظر ترامب إلى الجيش الأمريكي؟ كمجموعة من آلات القتل فحسب ؟ ان دولارات الضرائب الأمريكية هي التي ترسل الناس إلى الحرب ، وبالتالي فان المواطنين الأمريكان الذين تواطؤوا في  أي جريمة قتل حدثت في العراق او في افغانستان”. انتهى /25 ض