صحيفة امريكية: العراق قد يغدوا محورا للتطلعات الصينية في منطقة الشرق الاوسط

0
137

المعلومة / ترجمة…

اكد تقرير لصحيفة غلوبال اند بوست الامريكية ، السبت، أن الصين ترى في العراق اليوم عنصرا اساسيا في انجاح استراتيجيتها للتنمية العالمية والتي تعرف باسم (مبادرة حزام واحد طريق واحد) في الشرق الأوسط. غير أن التوسع الاقتصادي لبكين في المنطقة قد يجبر بغداد على البحث عن توازن جديد في علاقاتها مع الصين والولايات المتحدة.

ونقل التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ عن المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية قوله في تقرير سابق إن “وجود بكين في الشرق الأوسط كان ينمو خلال العقد الماضي ، مما جعلها بسرعة أكبر شريك تجاري لكثير من دول المنطقة و أن قوتها الاقتصادية المتنامية ستجذب انتباه اللاعبين الآخرين في المنطقة ، مثل الولايات المتحدة”.

واضاف أن ” أهداف الصين في الشرق الأوسط  تدور حول الطاقة والبنية التحتية والتجارة والاستثمار، ومع امتلاك العراق لخامس أكبر احتياطيات نفطية في العالم ، وموقع جغرافي سياسي استراتيجي ، تعتبر الصين العراق القطعة المفقودة الرئيسية في خططها للسيطرة على التجارة في جميع أنحاء أوروبا وآسيا ، فضلاً عن كونها جسرًا بين ممرات الشحن التابعة لها في دول مثل إسرائيل وتركيا ودول الخليج”.

وتابع التقرير أن “الصين تعد أكبر شريك تجاري للعراق ، حيث وصلت التجارة بين البلدين إلى حوالي 30 مليار دولار العام الماضي. وبالمثل ، يعد العراق ثاني أكبر مورد للنفط الخام للصين ، ورابع أكبر شريك تجاري للصين في الشرق الأوسط.

واشار التقرير الى أن ” استحواذ الصين على العراق في مشروع  طريق واحد حزام واحد يعد خطوة كبيرة نحو هدفها المتمثل في كسب الهيمنة الاقتصادية في الشرق الأوسط وقد شهدت كل منطقة في العالم انخفاضًا كبيرًا في مشروعات الاستثمار والبناء الصينية باستثناء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. انتهى/ 25 ض