السامرائي للمتظاهرين: العصيان بالقوة وقطع الطرق خيارات كارثية

0
180

المعلومة/بغداد..
حذر الخبير العسكري الفريق المتقاعد وفيق السامرائي، الخميس، المتظاهرين من اللجوء إلى فرض العصيان بالقوة وقطع الطرق، عادا ذلك “خيارات كارثية”، فيما وجه رسالة الى الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكد فيه أن واشنطن هي من صنعت المحاصصة.
وقال السامرائي في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” واطلعت عليه /المعلومة/، مخاطبا ترامب: “عندما أُسقِطَ صدام (أوحى) قادتكم من الأميركيين آنذاك أن محركات دباباتكم لن تتوقف قبل دخول دمشق وطهران وحتى الرياض فاستنفرت الدول الثلاث جهودها لمجابهتكم وحصل الذي حصل وذاق العراقيون مرارة تهديداتكم (الفارغة) وذقتم مرارتها”.
ووجه كلامه لترامب قائلا: “سابقوك في إداراتكم الأميركية هم من صنعوا المحاصصة، بذرة الفساد القبيحة، وجئِتَ ولم نسمع منك كلمة الا عن المال والنفط والتجارة. ولم تحاولوا إصلاح فساد أو وُقْفَ ظُلمٍ، بل كنتم أنتم المسؤولون من الأميركيين شركاء في الظلم، واوائل الكبار ممن فسدوا كانوا من رفاقكم الأولين من العراقيين! فلا تتظاهروا علينا ولا تزايدوا”، مبينا أن “الشباب المتظاهرين هم ضحية حبك ومن سبقك من إدارات أميركا للنفط وفلسفة ادارتكم الفاشلة للحكم في العراق وجهلكم للمعطيات أو تعمدا مرجحا”.
وخاطب السامرائي الشباب العراقي: “لا يغرنكم المحرضون خلف الخطوط وفي صحارى الجزيرة، اقتحام الخضراء والعصيان بالقوة وقطع الطرقات خيارات كارثية، ولا خيار إلا التحرك السلمي وقد بدأ يؤدي نتائج اختصرت سنينا عجافا، أما (طلب التدخل الأممي فسيكون تكرارا لتجربة مبعوثهم الابراهيمي 2004 الفاشلة بامتياز) ولاتنسوا مخططات مراكز التكفير في رمال الصحراء لتفتيت بنيتكم المجتمعية من قرون!”.
وأضاف “وانتم في الحكومة والبرلمان كل ما تقدموه من اصلاحات شاملة لمصلحة الفقراء والكادحين يُسَجلُ لكم وتكفيرا لذنوب نظام (أنتم جزء منه) تجاه من ظُلِموا فلا تتوقفوا عن الاصلاحات ولا تتراجعوا عن تقديم المزيد من الاصلاحات”. انتهى/25