نائب يوضح اسباب عدم فتح ملفات الفساد في الفترات الماضية

0
52

المعلومة/ خاص ..

اوضح النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، الخميس، اسباب عدم فتح ملفات الفساد في الفترات الماضية، لافتا الى ان اغلب الحكومات السابقة اتخذت من ملفات الفساد وسيلة للابتزاز والضغط وتسقيط الاخرين.

وقال المسعودي في تصريح لـ /المعلومة/، ان “حكومة عادل عبد المهدي ليس باستطاعتها التحرك على فتح ملفات الفساد، بسبب عدد هذه الملفات الذي يصل الى 12 الف ملف، منها 42 ملف كبير جدا، تصل خسائرها المادية الى 300 مليار دولار”.

واضاف ان “الحكومة الحالية لاتستطيع فتح ملفات الفساد، كونها ترتبط بشخصيات سياسية (اعضاء برلمان، ورؤساء حكومات، ورجال دين، وشيوخ عشائر)”.

واوضح ان “تصريح الناطق باسم السلطة القضائية عبد الستار البيرقدار اتهم حيدر العبادي بأنه كان غطاء للفاسدين وكان مدير مكتبه يحمي المفسدين ويضغط على المحكمة من اجل عدم فتح ملفات الفساد”.

وبين ان “الجهات السياسية لها يد في الفساد الذي يجري في العراق، في حين ان الملفات التي سيتم فتحها خلال الفترة الحالية سيتم اتخاذ اجراءات طويلة الامد واخرى ترقيعية وتعقيدية، وبالتالي لن يتلمس الشارع العراقي حقيقة هذه الاجراءات”.

وشدد على ضرورة اصدار قوائم بألف شخص مفسد وغيرهم مع ذكر جهة العمل وملف الفساد، ونشرها في الاعلام وتسليمها للسلطة التنفيذية من اجل القبض عليهم وتطبيق القانون بحقهم”.

واكد ان “كل حكومة تقترب من ملفات الفساد تواجه مشاكل كبيرة ويتم طرح مشاريع مضادة لعرقلة الحكومة، حيث ان اغلب الحكومات السابقة اتخذت من ملفات الفساد وسيلة للابتزاز والضغط وتسقيط الاخرين”.

وذكر ان “هناك اخطر من الفساد المالي والاداري وهو الفساد السياسي، حيث يوفر ذلك غطاء للفاسدين، وينبع منه الفساد المالي والاداري”. انتهى 25ن