مجلة امريكية: ترامب منح  داعش بطاقات مجانية للخروج من السجون

0
65

المعلومة/ ترجمة …

اكد تقرير لمجلة فورين افير الامريكية ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب منح تنظيم داعش الارهابي حرفيا بطاقة مجانية للخروج من السجون حينما اعلن في السادس من تشرين الاول الماضي انسحاب القوات الامريكية من شمال سوريا لافساح المجال للغزو التركي للمنطقة.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” قرار ترامب كان هدية لزعيم تنظيم داعش الارهابي المدعو بابي بكر البغدادي واكبر دفعة معنوية للمنظمة الارهابية التي كانت تحتل مناطق واسعة في العراق وسوريا عام 2014 “.

واضاف أن ” استراتيجية داعش المعتادة في هذه الحال لن تحتاج الى تعديلات كثيرة حيث اصبح بامكانها اغتنام الفرصة مجددا واعادة استخدام نفس قواعد اللعبة التي مكنت من صعودها الاولي ، حيث تتمثل هذه الاستراتيجية بعمليات كسر السجون التي أسفرت عن توفير القوة البشرية والقيادة اللازمة لاحتلال الاراضي المادية في العراق وسوريا “.

وتابع أن ” داعش اعتمد على كسر السجون للافراج ومعسكرات الاعتقال لتعزيز قوتها العاملة والافراج عن مقاتليها ، لقد نجحت هذه الاستراتيجية مرارًا وتكرارًا ، ومن المحتمل أنها ستمكن داعش من تجديد صفوفها ، مما يسمح للمنظمة في النهاية بضرب أوروبا أو الولايات المتحدة”.

وواصل أن ” داعش لم تكن أول جماعة ارهابية تستغل ضعف أمن السجون أو حتى تستخدم استراتيجية هادفة لتحرير المقاتلين المحتجزين، ففي عام 2006 ، قام عشرات من المتطرفين الارهابيين بمن فيهم السكرتير الخاص السابق لأسامة بن لادن بحفر بنفق مشهور من سجن في صنعاء في اليمن ، وشكلوا تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية حيث ظهر بعدها ما يسمى بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب “.

واشار التقرير الى أن ” البغدادي زعيم تنظيم داعش كان قد حملة عام 2012 لكسر السجون شملت على الاقل ثمانية سجون و من بين المنشآت التي استهدفتها داعش هي السجون في تكريت وكركوك والتاجي ، وكذلك سجن أبو غريب في بغداد ، الذي أطلق منه أكثر من 500 مقاتل في تموز من عام  2013. وبحلول منتصف عام 2014 ، كان داعش قويًا بما يكفي لتحدي القوات العراقية من أجل السيطرة على مدن بأكملها ، بما في ذلك الموصل “.

واشار التقرير الى أنه ” لا يستبعد أن يتم اتباع نفس تصميم استراتيجية الهروب من السجن من قبل داعش  لاستغلال العديد من نفس الظروف الموجودة في شمال شرق سوريا اليوم ، في أعقاب الانسحاب الأمريكي والغزو التركي اللاحق للمنطقة بسبب قرار ترامب”. انتهى/25 ض