حركة البشائر تشدد على محاسبة أصحاب الأجندات الخارجية والالتزام بتوجيهات المرجعية

0
58

المعلومة/ بغداد

شددت حركة البشائر، السبت، على ضرورة محاسبة اصحاب الاجندات الخارجية التي لاتريد الخير للعراق، مجددة دعوتها للالتزام بخارطة الطريق التي رسمتها المرجعية الرشيدة برؤيتها الثاقبة والحكيمة في حفظ الوطن وكرامة الانسان.

وذكرت الحركة في بيان تلقته /المعلومة/، ان “عشرات الملايين من شيعة أهل البيت الأطهار (عليهم السلام) حول العالم، ادوا مراسم احياء زيارة أربعينية الإمام أبي عبد الله الحسين بن علي (عليهما السلام) وجسدوا خلالها أروع صور التحدي والولاء والثبات على المبادئ السامية التي ضحى من أجلها سيد الشهداء وأهل بيته وأصحابه”.

واضاف ان ان “ العراق احنضن ذروة هذا الاحياء وهذه المناسبة الشريفة لملايين الزوار من مختلف بقاع العالم ممن يعشقون الحسين ويهتدون بهديه ويسيرون على نهجه”.

وبينت ان “العالم أجمع سجل مواقف البذل والعطاء والكرم والسخاء لدى شعبنا العراقي الكريم المعطاء، عبر مواكب الخدمة الحسينية والمؤسسات الرسمية والمنظمات غير الحكومية على امتداد آلاف الكيلومترات، لتقدم للزائرين المتوجهين مشياً على الأقدام مختلف أنواع الأطعمة والخدمات المجانية تقرباً إلى الله تعالى، وحباً بالحسين وآل الحسين وسيرتهم العطرة وبكل فخر واعتزاز”.

ولفتت الى ان “الزيارة الأربعينية هذا العام سبقتها تظاهرات مطالبة بالاصلاح والتغيير ونحن نرى أن الاصلاح الحقيقي يبدأ بمشاركة الشباب بالقرار السياسي وتمكينهم في جميع مجالات الحياة واستعادة ثقة المواطن الكريم بالدولة والعملية السياسية فالمواطن العراقي ينبغي أن يكون هو البوصلة الأساس الموجهة لاهتمامات الحكومة وتوجهاتها ومشاريعها، فهو قاعدة أمن الدولة ومنطلق هيبتها وسيادتها ومحل فخرها واعتزازها أمام العالم،وكما على الحكومة والبرلمان أن يقدموا مبادرات سريعة وحلول واقعية لمشاكل البلد من بطالة ونقص الخدمات وتفشي الفساد واستعادة الهيبة وحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة أصحاب الأجندات الخارجية التي لا تريد للعراق خيراً”.

ودعت “للالتزام بخارطة الطريق التي رسمتها المرجعية الرشيدة برؤيتها الثاقبة والحكيمة في حفظ الوطن وكرامة الانسان”. انتهى 25ن