تشكيل ما “يشبه الجنين” في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي

0
39

المعلومة / بغداد ..

اتخذ علماء خطوات هامة لإنشاء جنين دون استخدام الحيوانات المنوية أو البويضات، ما يعطي الأمل للأزواج المصابين بالعقم.

ولجأت تجربة رائدة إلى أخذ خلايا جلدية من أذن فأر، وزرعها في رحم أنثى القوارض، ما جعلها حبلى.

وعلى الرغم من أن فريق البحث، الذي تقوده الولايات المتحدة، أنتج “شبه جنين مثالي”باستخدام خلايا الجلد، إلا أنه لم يتطور إلى طفل، وبدلا من محاولة إنشاء طفل اصطناعي باستخدام خلايا الجلد فقط، صُممت التجربة بالفعل لإلقاء الضوء على الخطأ الذي يمكن أن يحدث في الحمل.

وأوضح خوان كارلوس إزبسوا بيلمونتي، الأستاذ في مختبر Salk  للتعبير الجيني، قائلا: “هذه الدراسات تساعدنا على فهم بدايات الحياة بشكل أفضل، كيف يمكن لخلية واحدة أن تؤدي إلى ملايين الخلايا وكيف تُجمّع في المكان والزمان لتكوين كائن متطور كامل. والأهم من ذلك، هذه التجربة تتجنب استخدام الأجنة الطبيعية، كما أنها قابلة للتطوير”.

وفي عام 2016، تمكن العلماء اليابانيون من إنشاء فئران صغيرة دون الحاجة لأنثى واستخدم الباحثون خلايا الجلد من طرف ذيل الفأر، وخلقوا بويضات اصطناعية بها. ولكنها تحتاج لإخصاب بالحيوانات المنوية وفي العام الماضي، أُنشئت “أجنة” فئران بدون بويضات أو حيوانات منوية، لأول مرة، في معهد Hubrecht  بهولندا ولكن الدراسة الجديدة تعد الأولى من نوعها في مجال زراعة الخلايا بنجاح في الرحم، والتسبب في الحمل.

وتحتوي الهياكل، التي تسمى “المتفجرات” (blastoids)، على جميع أنواع الخلايا الثلاثة اللازمة لتشكيل جنين فأر ومشيمة، وتمت التجربة باستخدام خلايا الجلد المأخوذة من أذن فأرة واحدة، حيث أعيد برمجتها إلى خلايا جذعية يمكن أن تصبح أي نوع من الخلايا في الجسم. ولجعلها مثل الجنين، طُورت الخلايا باستخدام مجموعة محددة من المواد الكيميائية وعوامل النمو.

وقال الدكتور هاري ليتش، عالم الأحياء المختص في الخلايا الجذعية في جامعة “إمبريال كوليدج” في لندن: “سأحذر من تفسير الدراسة الحالية على أنها تظهر أن الأجنة يمكن أن تُصنع من أنسجة بالغة. إن هذا الأمر قد يثير المخاوف الأخلاقية التي لا يوجد داع لها، والهياكل المصنوعة ليست أجنة، كما أن البحث شمل الفئران وليس البشر”.

وكان البروفيسور ألفونسو مارتينيز آرياس، أستاذ علم الوراثة بجامعة كامبريدج، متفائلا بالنتائج، ومع ذلك ردد النداءات التي تدعو إلى توخي الحذر.انتهى/25