اكتشاف تسرب إشعاعي في القطب الجنوبي

0
57

المعلومة/بغداد ..

اكتشف علماء جامعة إكس-مارسيل الفرنسية، أن الكلور المشع ينبعث من طبقات جليد القارة القطبية الجنوبية، الذي يعتقد أنه تراكم نتيجة تجارب الأسلحة النووية في خمسينيات القرن الماضي.

ويفيد موقع Phys.org، بأن الباحثين درسوا الكلور المنبعث من مناطق مختلفة في القارة القطبية الجنوبية، التي تختلف فيما بينها بكمية الرواسب. فقد حلل الباحثون عينات الجليد المأخوذة من آبار محطة “فوستوك” الروسية في شرق القارة القطبية الجنوبية، حيث تتراكم الثلوج بشكل قليل، وقارنوا النتائج بعينات من جليد قبعة قبة تالوس الواقعة على بعد 1400 كيلومتر وتتميز بكثرة تساقط الثلوج .

واتضح للباحثين من تحديد تركيز الكلور 36 المشع في العينات، كم عدد النظائر في محطة “فوستوك” أعوام 1949-2007 وفي قبعة قبة تالوس الجليدية أعوام 1910-1980. واكتشفوا أن تركيز الكلور- 36 لا يزال موجودا في عينات جليد المحطة ، وفي عام 2008 ازدادت كميته بمقدار عشرة أضعاف. ويؤكد الباحثون في نفس الوقت، على أنه لا يشكل أي خطورة على البيئة لأن كميته قليلة جدا.

ويشير العلماء، إلى أن كمية محدودة من الكلور-36 المشع تتكون طبيعيا بتأثير الأشعة الكونية في غاز الأرغون في الغلاف الجوي للأرض، كما أنه يتكون نتيجة الانفجارات النووية.انتهى/25