فورين بوليسي: فصائل المقاومة اصبحت اكثر قوة من ذي قبل

0
42

المعلومة/ ترجمة …

اكد تقرير لمجلة فورين بوليسي الامريكية ، الاربعاء، انه وعلى الرغم من ممارسة الولايات المتحدة لسياسة ما يسمى بالضغط الاقصى على ايران الا ان تلك السياسة فشلت في تحقيق هدفها الاوسع في تغيير السياسة الخارجية الايرانية.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة / المعلومة/ أن ” تلك السياسة لم تحد قوة فصائل المقاومة بل ان العقوبات الامريكية لم تؤثر على حزب الله فيما استمرت فصائل المقاومة الاخرى العمل دون اضطراب وغدت كما هو الحال لدى انصار  الله اكثر قوة حيث نجحت في تدمير واصابة اهداف في السعودية والامارات نتيجة عدوانهما المستمر على اليمن “.

واضاف ان ” مجاميع المقاومة قد غدت اكثر اعتمادا ذاتيا على نفسها من خلال  الاندماج في العمليات السياسية والأنشطة الاقتصادية لبلدانها ومساعدتها في بناء صناعاتها الدفاعية الخاصة – بما في ذلك من خلال منحها القدرة على صنع أسلحة ومعدات عسكرية في الدول المتواجدة فيها “.

وتابع أن ” من المقرر أن ينتهي حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران بعد عام واحد من الآن ، في تشرين الاول من عام  2020. على الرغم من أنه يستهدف البرنامج النووي الإيراني ، فإن الحظر يحتوي أيضًا على حظر معين على المواد التي يمكن استخدامها في برنامج الصواريخ ، وهو مصدر قلق خاص وبموجب الاتفاق النووي القائم ، من المفترض رفع الحصار العام المقبل”.

واشار التقرير الى أن ” ادارة ترامب لاتفهم التنوع الذي عليه فصائل المقاومة وأن تفهم أنه لا يمكن تعطيلها بشكل موحد عن طريق الإضرار بالاقتصاد الإيراني.  فمقاتلو حزب الله  يختلفون عن الحوثيين ، وتختلف فصائل الحشد الشعبي في العراق من نواح كثيرة عن الفصائل الأفغانية والباكستانية العاملة في سوريا. هذه القوى لها قدرات وأهداف مختلفة ولهذا السبب فأن المحاولة التي تقوم بها امريكا وتظن انها التي تناسب الجميع ستفشل بالتأكيد”. انتهى/ 25 ض