الشرق الاوسط فقد ما يعادل حجم مياه البحر الميت بين اعوام 2006 الى 2013

0
93

المعلومة/ ترجمة …

اكدت بيانات لوكالة ناسا الفضائية أن منطقة الشرق الاوسط فقدت حوالي 144 كيلومتر مكعب من المياه العذبة بين اعوام 2006 الى 2013 وهو ما يعادل حجم مساحة البحر الميت من المياه.

ونقل موقع (نيو ساينز) الامريكي في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ عن عالم الهيدرولوجيا (المياه) الكندي البروفيسور جاي فاميلتي قوله إن ” النطاق الاقليمي للمياه في المناطق الساخنة من العالم يتطلب حلولا اقليمية “.

واضاف أن “جفاف منطقة الشرق الاوسط القاحلة يزداد بالفعل  حيث تظهر صور الأقمار الصناعية أن المنطقة تفقد المياه في وقت مبكر وأسرع مما كان متوقعًا في السابق، حيث يأتي الانخفاض نتيجة لمجموعة مثيرة للقلق من الجفاف وزيادة الطلب على المياه الجوفية”، مشيرا الى أنه ” في حين أن مشكلة ندرة المياه تعتبر من المشاكل العابرة للحدود الوطنية واحيانا الحدود السياسية المعقدة، إلا أن حلول الأمن المائي تفتقر إلى التعامل معها على المستوى الإقليمي”.

واوضح أن ” الباحثين وجدوا أن 60 بالمائة من فقدان المياه كان سببه ضخ المياه الجوفية من المنطقة حيث تجاوز الآن أكثر من نصف طبقات المياه الجوفية الرئيسية في العالم”.

وبين التقرير أنه ” في حين أن ندرة المياه تشكل تحديات واضحة للوصول إلى مياه الشرب المأمونة والري وإنتاج الغذاء ، فإن قضايا استنزاف المياه الجوفية موجودة أيضاً في بعض أكثر مناطق العالم حساسية، مثل الشرق الأوسط ، والحدود الهندية الباكستانية المتوترة وشمال إفريقيا”.

وقال عالم المياه الكندي جاي فاميلتي” “عندما نفكر في ما يعنيه هذا بالنسبة للعلاقات الدولية والعلاقات المعقدة في الشرق الأوسط ولتنمية الغذاء ، فهذه مشكلة كبيرة لا يتحدث عنها عدد كاف من الناس.”

وشدد على أنه “حتى عندما تناقش الدول في مناطق النزاع قضايا الأمن المائي فهي غالبا ما تفشل في مناقشة موضوع المياه الجوفية الحرج ، كما أن الاتفاقات غالباً ما تستند إلى ما يمكن رؤيته على السطح ، كما أن مصادر إمدادات المياه الإستراتيجية مثل المياه الجوفية تتسرب عبر الاتفاقات الدولية”. انتهى/ 25 ض