الإعلام المضلل

0
111

كتب / علي طالب…

#الإعلام_المُضلل في مجتمعنا …

يقول الفيلسوف الفرنسي جوستاف لوبون في كتابه الشهير سيكيولوجية الجماهير ” الجماهير تحركها العاطفة ولا تؤمن بالمنطق ” .

وهذا أحد الأساليب المتبعة لوسائل الإعلام المضللة، فهي التي قد تجعل من حدث صغير مثلاً أمراً عظيما مرفقة بذلك مشاهد مكررة لذلك الحدث .

حيث قبل قليل نشرت على حسابي الشخصي صورة نقلاً من الصفحات الشخصية لبعض الأصدقاء والمواقع الإلكترونية متداولة ومتكررة لجذب العاطفة و أثرها فى المجتمع، يمكن لأي شخص أن يكتشف الكم الهائل من الأخبار المتناقضة، والكاذبة بالحد الأدنى والمضللة أحيانا من خلال عناوين جذابة.

وهذا فقط على مستوى المواقع الإخبارية على الأنترنت ناهيك عن القنوات المرئية والمسموعة والصحف وغيرها.

نقلاً عن موقع اخباري في عام ٢٠١٤ تنقل الينا عبر الإعلام والتضليل والأوهام مع كل الأسف بعضهم أصحاب تخصصات و خرجي جامعات واصحاب مهن اعلامية وصحفية .

خلاصة الأمر، نعترف بوجودنا وسط واقع إعلامي خطير لا يعترف بالمهنية ويجاهر بالتضليل والتشويه، الذي لا يتوقف عن العمل مدار الساعة ويستهدف الكثير من الجماهير التي تعيش ضمن مجتمعات كبيرة في محيطات ملتهبة، مما يترتب على الكثير من الباحثين والمثقفين المطلعين على هذه الظاهرة مسؤولية كبيرة في تحذير الأفراد والمجتمعات من خطرها وتوجيههم نحو الطرق الأمثل في تلقي المعلومة الصحيحة.