الفتح: جرف النصر لازال حاضنة للإرهاب وتأهب الحشد فيه أمر ضروري لحماية كربلاء

0
65

المعلومة/ خاص…

طالب تحالف الفتح، السبت، القيادات الأمنية وهيئة الحشد الشعبي بتأهب عسكري كبير في منطقة جرف النصر لحماية زائري الإمام الحسين (عليه السلام) خلال تأدية مراسم زيارة الأربعينية، فيما بين أن جرف النصر لازال حاضنة للإرهاب وتهدد امن المحافظات الجنوبية وعلى رأسها محافظة كربلاء المقدسة.

وقالت النائبة عن التحالف ميثاق الحامدي في تصريح لـ/ المعلومة /، إن “بقاء الحشد الشعبي في جرف النصر أمر ضروري كون المنطقة لازالت حاضنة للخلايا النائمة وعصابات داعش الإرهابية وتمثل تهديد حقيقي للمحافظات الجنوبية وعلى رأسها محافظة كربلاء المقدسة”، لافتة إلى إن “تفجير كربلاء الأخير يدلل على وجود جماعات إرهابية متواجدة في جرف النصر”.

وأضافت أن “تواجد الحشد الشعبي في جرف النصر سيسهم في القضاء على عصابات داعش الإرهابية كونه يمتلك المعلومة الجغرافية والعسكرية عن المنطقة بشكل كامل”، مطالبة “بتأهب عسكري كبير في منطقة جرف النصر لحماية زائرين الإمام الحسين (عليه السلام) خلال تأدية مراسم زيارة الأربعينية”.

يذكر أن ناحية جرف النصر الواقعة شمالي محافظة بابل شهدت في الآونة الأخيرة عدد من الخروق ألامنية ، فيما لازالت منطقة خطرة كون العصابات الإرهابية تحاول بين الفنية والأخرى الدخول اليها لأهميتها الإستراتيجية وموقعها القريب من أربع محافظات هي بابل وكربلاء وبغداد، والانبار ، كما شدد عدد من الخبراء الأمنيين والقيادات العسكرية على استمرار التواجد العسكري المكثف فيها لعدم فسح المجال أمام التحركات الإرهابية واختراق الناحية مرة أخرى.

وكشف رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة كربلاء عقيل المسعودي، السبت، عبر “المعلومة” تفاصيل الاعتداء على سيطرة 54 في المدينة، مشيرا الى ان الإرهابي المنفذ هو من سكنة  ناحية جرف النصر واعترف بوجود مخطط “داعشي” لاستهداف كربلاء خلال زيارة الأربعين.انتهى 25 ت