الخارجية الإيرانية: على واشنطن والرياض تقبل وقوف اليمنيين وراء هجوم “أرامكو”

0
66

المعلومة/ متابعة

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، رفض بلاده الاتهامات الموجهة إليها بالوقوف وراء استهداف منشأتي شركة “أرامكو” السعودية بطائرات مسيرة، في 14 ايلول الجاري.

وفي مقابلة صحفية تابعتها /المعلومة/، صرح موسوي بأن طهران، وعلى الرغم من خلافاتها مع “بعض الدول الإقليمية”، لا تسعى إلى “إيجاد التوتر في المنطقة… وكما يقال في العربية، البينة على من ادعى، إذا كان لديهم أي دليل بإمكانهم الإفصاح عنه”.

واعتبر المتحدث باسم الوزارة أن أحد الأسباب لتوجيههم التهم لإيران يتمثل في “عدم رغبة هؤلاء في أن يصدقوا أن الشعب اليمني المظلوم وصل إلي هذه المرحلة والدرجة من القدرات والطاقات بأيد فارغة، وأصبح بإمكانه الدفاع عن نفسه”، في إشارة إلى الصراع الجاري في اليمن بين جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) والحكومة اليمنية (المعترف بها دوليا، المدعومة من التحالف العربي بزعامة السعودية).

وتابع أن الحوثيين “أعلنوا صراحة أن أفراد الجيش اليمني والقوى الشعبية هم الذين قاموا بهذا العمل، والأمر الذي يبعث علي الاندهاش والتعجب هو أنهم (الولايات المتحدة) يشيرون بأصابع الاتهام إلي الجمهورية الإسلامية في إيران في هذه الظروف، مع أن اليمنيين عرضوا الوثائق والأدلة وأعلنوا عن تنفيذهم لهذه العملية”.

ووفقا للمتحدث، فإن إيران “قوية إلى درجة أنها لو نفذت أي عملية، فإن لديها الجرأة والثقة كي تعلن مسؤوليتها عن العملية. نحن قمنا بإسقاط الطائرة الأمريكية التجسسية من دون طيار حينما انتهكت مجالنا الجوي وأعلنا بشكل رسمي أن وسائل دفاعنا الجوي قامت بهذه المهمة ولم نهب أحدا للإدلاء بهذا الاعتراف”.

وانخفض إنتاج السعودية من النفط الخام بنحو نصف حجمه المعتاد نتيجة تعرض منشآت شركة “أرامكو” لهجوم، في 14 سبتمبر.

وأعلنت جماعة “أنصار الله” (الحوثيون) مسؤوليتها عن الهجوم، فيما اتهمت سلطات المملكة والولايات المتحدة إيران بالوقوف وراءه، الأمر الذي نفته طهران. انتهى 25ن