سامسونج إلكترونيكس: السوق العراقية أحد أهم الأسواق الإستراتيجية في العالم

0
64

المعلـومة/ بغـداد…

خلال مقابلة اجرتها “المعلومة” مع مدير العمليات لقطاع الهواتف الخلوية لدى شركة سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي، المثنى ناجي المحسن، التي لديها تمثيل قوي في العراق, استطعنا تسليط الضوء على العديد من المواضيع الهامة، كما استطعنا الحصول على بعض التفاصيل الخاصة بالشركة والتي نقدمها للقراء لإثراء معلوماتهم ووعيهم حول علامة سامسونج.

  1. تعتبر “سامسونج” من العلامات التجارية الأكثر انتشاراً في دولة العراق ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام في مجال الأجهزة الذكية، على ماذا يدل ذلك؟

“تعتبر شركة “سامسونج” من الشركات الرائدة على الصعيد العالمي، وتواجدها القوي في المنطقة يعتبر إضافة نوعية لقصة نجاح “سامسونج” في العالم، كما أنه يعد من الخطوات التوسعية الهامة التي تم اتخاذها طيلة السنوات الماضية من خلال الاستثمار في مختلف القطاعات، نظراً لأهمية المنطقة ككل والسوق العراقية تحديداً، والتي حرصت الشركة على تقديم أفضل مستويات الخدمة لمستهلكيها”.

إن “هدف “سامسونج” الأساسي، يتمحور حول توفير أحدث المنتجات المبتكرة التي تواكب أنماط  حياة وعمل المستهلك العراقي وتلبي احتياجاته، ويرافقها الاتصال والتواصل ضمن تجربة تفاعلية ذات مزايا عديدة تسهل تفاصيل الحياة وتبسطها وتزيد الراحة، ما يجعلها حياة ذكية دون أن تفقد معناها الإنساني، ما يقف وراء حرص “سامسونج” على تقديم أجهزة لا تعتبر مجرد أجهزة متصلة فقط، إنما أجهزة متصلة تؤدي وظائف عملية وذكية غير تقليدية”.

وعلى صعيد آخر، فإن “انتشار علامة “سامسونج”، التي تم تصنيفها كأفضل سادس علامة تجارية عالمياً، إنما يدل أيضاً على كفاءة استراتيجيتها وخططها المتعلقة بمختلف جوانب عملها ومنها الجانب التسويقي، والتي يتم تصميمها بعناية فائقة سواء كان ذلك يتعلق بمراحل البيع أو التواصل مع الجمهور والمستهلكين والزبائن أو كان يتعلق بالشراكات والتعاونات التي تؤمن بها الشركة وتسعى لتوسيع نطاقها لما فيه مصلحة كافة الأطراف المعنية”.

  1. هل هناك أية أجهزة ومنتجات وإصدارات بمواصفات مختلفة تسعى “سامسونج” إلى طرحها في العراق والمنطقة العربية؟

“نحرص دائماً في “سامسونج” على رفد السوق العراقية بأحدث منتجاتنا كأحد أهم الأسواق في المنطقة؛ فقد أطلقنا مؤخراً هواتفنا الذكية الجديدة Note 10 وNote 10+ واللذين سيتوفران في السوق العراقية خلال فترة قصيرة. كما ويسعدنا الإعلان عن إطلاقنا جهاز تلفاز خصيصاً وحصرياً للسوق العراقية، وسيتم تزويد مستهلكينا ووسائل الإعلام بمزيد من التفاصيل حول هذا المنتج في وقت قريب”.

  1. ما هي نظرتكم للسوق العراقية فيما يتعلق بمجال أعمالكم الأساسية؟

“تعتبر السوق العراقية أحد أهم الأسواق الاستراتيجية بالنسبة لنا في شركة “سامسونج” في المنطقة، كما أنها تعد سوقاً واعدة بالنسبة إلينا. وتشهد السوق العراقية نمواً كبيراً في جميع القطاعات بشكل عام، وقطاع الإلكترونيات والتكنولوجيا بشكل خاص، وهذا يشكل حافزاً لنا لتعزيز عملياتنا وانتشارنا في العراق بشكل عام”.

“نحن نسعى باستمرار إلى تزويد السوق العراقية بأحدث منتجاتنا وذلك لتلبية احتياجات المستهلكين من الأفراد والقطاع المؤسسي سواء في عالم أجهزة الاتصالات، والأجهزة السمعية والبصرية، والأجهزة المنزلية الرقمية، وتكنولوجيا المعلومات”.

  1. قدمتم مؤخراً رعايتكم للنسخة التاسعة لبطولة آسيا سيل لاتحاد غرب آسيا لكرة القدم للرجال – العراق ٢٠١٩، ما هو هدف “سامسونج” إلكترونيكس من هذه الرعاية؟

“لقد جاءت هذه الرعاية من “سامسونج” في إطار استراتيجيتها للمسؤولية المؤسسية المجتمعية الداعمة للقطاع الرياضي عامةً، وللعبة كرة القدم خاصةً، وذلك باعتبارها الرياضة التي تحتل مكانة خاصة في قلوب الملايين في العراق والمنطقة العربية وفي مختلف أنحاء العالم، والتي تحتاج بنفس الوقت لمعالجة التحديات التي تواجهها في العراق، ونأمل بأن تخدم رعايتنا للبطولة المساعي العراقية لرفع الحظر عن ملاعب العاصمة بعد رفعه عن كل من أربيل والبصرة وكربلاء من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وذلك من خلال المشاركة في إنجاح إقامتها، ما يسهم بدوره في إعادة الأمجاد لكرة القدم العراقية وخلق موطئ قدم لها مجدداً على الساحة الرياضية المحلية والعالمية، وهو ما ينطوي على العديد من التأثيرات الإيجابية”.

كذلك، “فإننا نرى في هذه البطولة فرصة ذهبية نتواصل من خلالها مع أكثر من 45 مليون مشجع لكرة القدم سواء في العراق أو في المنطقة ممن يدعمون فرقهم الوطنية، كما ونعزز عبرها تواجد علامة “سامسونج” في المحافل التي يشهدها العراق”.

  1. استعرضتم خلال البطولة باقة من أحدث منتجات “سامسونج” وحلولها المتطورة من أجهزة التلفاز والأجهزة البصرية والأجهزة المتنقلة. ما هو حجم الإقبال على هذه الأجهزة في السوق العراقية؟

“يسعدني القول بأن إقبال العراقيين على الأجهزة الذكية والمتطورة التي تنتجها “سامسونج” يعتبر كبيراً جداً في السوق العراقية. وهذا الإقبال لا يقتصر على منتج معين، ولكن يمتد لمختلف منتجاتنا وحلولنا، وهو ما يشير إلى سعي العراقيين نحو اقتناء التكنولوجيا الذكية والمتطورة سواء لاسخداماتهم المنزلية أو في الأعمال، وهذا دليل على أهمية الحلول التي نقدمها لتلبية احتياجاتهم”. انتهى25س