تصفية عناصر الحشد الشعبي  مخطط أميركي-إسرائيلي يجب أن يُرْدَع!

0
44

كتب / سالم لطيف…

قصف وحرق مخازن سلاح الحشد الشعبي خطة أميركية – إسرائيلية ورضا الحكومة بسكوتها المُريب!.. يجب الرد عليها قبل تصفية “ظاهرة” الحشد الشعبي العراقي!.. قوات التحالف الدولي بقيادة أميركا مسئولة عن حماية الأجواء العراقية والعدوان سواء بوصفهم “حلفاء” أو “محتلين”! إن استمرار هذه الوقاحة عار على القيادات العسكرية العراقية ومؤسساتها الأمنية التي يجري “تطبيعها وترويضها” هذه الأيام!! ؛ لقد غطت قوات التحالف هذه الاعتداءات بإعلان قيامها بضربة لعناصر “الدواعش” في صحراء الأنبار وهي خدعة تكررت؛ – وربما ضربت تجمعات خارجة عن سيطرتها من الدواعش -!!  وهنا نتساءل ما هو دور قواتنا المسلحة وجيشنا “البطَل”! وحتى الحشد الشعبي “المحبوس” في معتقلات “القائد العام للقوات المسلحة العراقية”!…في هذه العمليات التي هي مستمرة لاستنزاف قواتنا المسلحة وإنهاكها بمناورات “الدواعش الأميركية” واعتماد قاعدة “اضرب واهرب” وخلي الجيش والشعبي يهرولون وراءكم إلى ما لا نهاية لحرف الأنظار والانتباه إلى تواجد القواعد الأميركية وما تقوم به من مساندة لقطعان الدواعش الذين أصبح ملاذهم القواعد الأميركية في العراق لإعادة ترتيبهم وتوجيههم إلى مهمات محددة ومحمية من الجو وتزويدهم بمستلزمات العمليات التي يبدو أنها سوف لا تنتهي قبل نهاية وجود فصائل الحشد الشعبي وخاصة تلك التي رفضت أن تدخل في سجن القوات المسلحة وتحت “جناح” القائد العام للقوات المسلحة المهيض!! والذي لا علاقة له بالعسكر وخططه ومناوراته.. أين موقف القيادات العسكرية والأمنية؟ أين الشرف العسكري؟ أين القسم بحماية العراق بحدوده وسماءه ومياهه!! مما يجري لتصفيته وتقسيمه وتحطيمه!!؟