التغيير: حكومة الإقليم سترضخ لبغداد وتوافق على شروطها بشأن الصادرات النفطية والمنافذ

0
149

المعلومة / خاص…

أكدت حركة التغيير الكردية، الثلاثاء، رضوخ حكومة الإقليم للحوار وشروط الحكومة المركزية الخاصة بتصدير النفط والنقاط الخلافية في الموازنة والمنافذ الحدودية، عازية الأمر الى عجز كردستان وفشلها اقتصاديا خلال السنوات الأخيرة.

وقال القيادي في التغيير وعضو برلمان كردستان السابق بيستون فائق لـ/المعلومة /، ان “حكومة الإقليم أدركت مؤخرا ان  الوضع الاقتصادي المتردي وما آلت إليه الأمور سببها سياسة التعنت وعدم قدرتها على إدارة وتمشية كردستان اقتصاديا من دون الحكومة المركزية في بغداد”. وأضاف ان “كردستان سترضخ لباب الحوار والتفاهم والاتفاق مع بغداد على جميع النقاط الخلافية في الموازنة الخاصة بتصدير النفط والمنافذ الحدودية وبالشروط التي تحددها بغداد”.

وأفاد ان “الإقليم سيسلم واردات النفط لبغداد مقابل الحصول على حقوقه في الموازنة بعد ان أيقنت حكومته الأزمة التي تمر بها وعدم تمكنها من توفير رواتب الموظفين من دون الحكومة المركزية”.انتهى25و