فورين بوليسي: تحالف بن سلمان ينهار في اليمن ويثير مشكلة لإدارة ترامب

0
71

المعلومة/ ترجمة…

كشف تقرير لمجلة فورين بوليسي الامريكية أن التوترات المتصاعدة بين حلفاء امريكا وهما السعودية والإمارات يمكن أن تؤدي إلى انفصال الجنوب في اليمن مما يضر حملة الضغط التي يمارسها البيت الأبيض على إيران.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة / المعلومة /، أن ” القتال المندلع بين ما يسمى بالمجلس الجنوبي الانتقالي المدعوم من الامارات وجماعة هادي المدعوم من السعودية يسلط الضوء على التوترات الطويلة الامد بين الاهداف السعودية والاماراتية وهو ما يمكن أن يغضب واشنطن ويدخلها في نزاع إقليمي آخر ويعقد موقف إدارة ترامب بشأن إيران”.

واضاف التقرير أن ” الاستراتيجيات السعودية والإماراتية المتباينة تشكل عقبة رئيسية أمام التفاوض على تسوية سياسية دائمة في اليمن حيث تحتاج إلى معالجة المظالم الإقليمية بالإضافة إلى النزاع بين حكومة هادي والحوثيين”.

وتابع أن “التحالف السعودي الاماراتي قد فشل في هزيمة الحوثيين عسكريًا وعلى مدار عدة سنوات من القتال ، ومع انسحاب الإمارات من التحالف ، أصبح خيار النصر العسكري الصريح للسعودية بعيدًا عن الطاولة”.

وواصل أنه “ونتيجة للوضع الحالي فانه يجب على السعودية الاعتراف بان الحوثيين سوف يشكلون جزءا من الحكومة المركزية في اليمن في حال التوصل الى اتفاق سلام وهذه حقيقة رفضت الرياض الاعتراف بها ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الحرب في اليمن يُنظر إليها كسياسة لولي العهد السعودي محـمد بن سلمان ، ويمكن أن يُنظر إلى الانسحاب على أنه خسارة في وجهه شخصيًا في وقت واحد عندما يحشد الدعم السياسي المحلي”.

واشار التقرير الى أن ” استمرار الخلاف بين السعودية واليمن سيؤدي الى تصاعد الصراع بين الجانبين على النفوذ في اليمن وسيكون لكسر الإستراتيجية الإقليمية الإماراتية والسعودية انعكاسات كبيرة على الولايات المتحدة ، لأن العلاقة السعودية الإماراتية هي أساس الاستراتيجي لإدارة ترامب، كما أن قرار الإمارات بإعادة تحديد موقع نفسها لتجنب حرب مكلفة مع إيران سيعقد بشكل كبير استراتيجية إيران من قبل الادارة الامريكية الحالية”. انتهى/ 25 ض