تقرير: امريكا تحاصر حرية التعبير وتكلف شركة بيغ تيك بمراقبة الافراد

    0
    2614

    المعلومة/ ترجمة …
    أفاد تقرير لموقع غلوبال ريسيرج، الأحد، بأن الحكومة الامريكية كلفت شركة بيغ تيك العملاقة بمراقبة الافراد في الولايات المتحدة في اطار محاصرة حرية التعبير.
    وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/ أن “الاستخدام المتكرر لدى الافراد لهذه المفردات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الالكتروني يمكن أن يضع الافراد المستهدفين في قوائم مراقبة الارهاب وربما سيؤدي ذلك الى قيود على حرياتهم المدنية”، مبينا أن “الشركة العملاقة تقوم بابلاغ السلطات الامريكية أن شخصًا ما كان يبحث أو يناقش مثل هذه الروايات غير الرسمية عبر الإنترنت”.
    وتابع التقرير أنه “وطبقا لتعريف المكتب الخاص فان المنشقين المعارضين للحرب على العراق عام 2003 والذين تحدثوا عن ان الولايات المتحدة اتخذت ذريعة اسلحة الدمار الشامل في العراق لشن الحرب وغزو البلاد من اجل تعزيز النفوذ الامريكي في الشرق الاوسط يصنفون على انهم من منظري ” نظرية المؤامرة ” ومعرضين لخطر ارتكاب ارهاب محلي، فيما تم تصنيف اولئك الذين يعتقدون ان سياسة الولايات المتحدة لاحتواء ايران وروسيا والصين بذرائع مزيفة باعتبارهم تقريبا اعداء غير رسميين للدولة”.
    واشار التقرير الى أن “الديمقراطيين يشعرون بالقلق أيضًا لأنهم قد يجدون أنفسهم أيضًا في قوائم المراقبة الحكومية بوصفهم “منظري مؤامرة” تمامًا مثلهم مثل الجمهوريين المنافسين إذا ذهبوا ببساطة إلى المواقع “الخطأ” الذي يشكك في الروايات الرسمية”. انتهى/ 25 ض