الصمتْ الرسمي أزاء الاعتداءات “الاسرائيلية” على سيادة دولة هو أيضاً موقف سياسي

0
102

كتب / د . جواد الهنداوي…

ظاهرتان يخصُهما العنوان : الأولى ما يشهدهُ العراق من انفجارات او بالأحرى تفجيرات  مُتكّررة في مخازن و مستودعات عسكرية .

و الظاهرة الثانية هو  التوغل العسكري التركي المفضوح و المعلن في سوريا .

عن الأولى ،لا أُكرّرُ ما كتبتّه مُبكراً و تزامُناً مع تفاقمْ التفجيرات ،بتاريخ ٢٠١٩/٨/١٤  و ٢٠١٩/٨/١٩ و بعناوين ” لماذا تستهدف إسرائيل العراق ” و ” التداعيات السياسية للاعتداءات الاسرائيلية ” ، سأضيفُ ماهو جديد .

اعترفَ  ضمناً رئيس وزراء إسرائيل  ، خلال المؤتمر الصحفي الذي أجراه يوم الاثنين الماضي في العاصمة الاوكرانية ،عن مسؤولية إسرائيل في قصف مواقع عسكرية في العراق . ( انظر في ذلك صحيفة رأي اليوم الإلكترونية ،عبد الباري عطوان ،الصادرة بتاريخ ٢٠١٩/٨/٢١ ، حيث نشرت تقريراً مفصلاً عن ما تناوله نتنياهو في المؤتمر الصحفي بخصوص موضوع العراق ) .

لماذا أقول اعترف َ  نتنياهو ضمناً ؟

في أجابتهِ على سؤال الصحفيين حول دور إسرائيل في التفجيرات التي وقعتْ في العراق ،قالَ : لن أُقّيد نفسي .

قال أيضاً ” إسرائيل تعمل أينما تطلّب الأمر ذلك “

و أضاف أيضاً بخصوص ذات السؤال ” لم ينتهي الأمر بعد …” .

و أكّد ” إيران لا تمتلك حصانة في ايّ مكان ” ، وعندما سألهُ احد الصحفيين قائلاً ” حتى في العراق ” ، رَدّ علية بالقول ” لن أُ قّيد نفسي ” …

أجابات نتنياهو ، و بصراحة ، لم تكْ نفياً ، وإنما اعتراف ضمني بدور إسرائيل !

نتنياهو لم يصمتْ ، ولم يعترف صراحّة بخصوص الاعتداءات الاسرائيلية على العراق ، أمرٌ فيه كثير من الحرج سياسياً على بقاء العراق مُتمسكاً رسمياً بالصمت  ، نُقّدرُ رغبة دول العالم ، و دول الجوار  ، و كذلك رغبة العراق في التهدئة وتجنّب صب الزيت على النار ، ولكن ليس على حساب سيادة وأمن الدولة ،ليتبنى العراق تصريحاً رسمياً  تعاملاً مع  ماوردَ في تصريحات نتنياهو عن العراق . تصريحات نتنياهو هي مُناسبة للعراق بالخروج عن صمته و تبني موقف مناسب و تصريح فيه ، على الأقل ، تحذير بالرّد على ايّة اعتداءات تستهدف العراق .

وفي قول نتنياهو بأنَّ ” إيران لا تمتلك حصانة في ايّ مكان ”  افصاحٌ عن جُبنٌ وعجزٌ و نفاق ، إيران و كلُ دولة لا تملك حصانة وسيادة الاّ في  اراضيها و على حدودها و إقليمها ، نتنياهو غير قادر على الاعتداء على حصانة و سيادة إيران ،خوفاً من قوة الردع .

تتزامن هذه الاعتداءات الاسرائيلية على سيادة العراق مع اعتداءات تركية واضحة على سيادة سوريا ،توغّل عسكري بآليات و دبابات  وحاملات جنود في منطقة أدلب . ونشهدُ أيضاً صمت دولي و عربي و أُممي مُريب ، يُعّدُ و يُحسَبُ تواطئاً مع المُعتدي و تشجيعاً له بالتمادي . حالة دولية استثنائية تُعلّمُنا درساً ،مفادهُ بأنَّ القوة هي لغة اليوم .أمتلاك الدولة لسلاح ولعقيدة عسكرية وقتالية هي الأدوات الفاعلة للحفاظ على سيادة الدولة و كرامتها .

على العراق و على الدول العربية  وعلى الجامعة العربية وعلى الأمم المتحدة ادانة التوغل التركي غير المشروع في أراضي دولة أخرى ، و أنْ يُدان هذا الاعتداء مرّتان : مرّة كونه انتهاك لميثاق الأمم المتحدة و اعتداء على الشرعية الدولية و القانون الدولي ، و مرّة أخرى ،كونه توغل بهدف دعم جماعات النصُّرة التي حُصرتْ في خان شيخون ، من قبل القوات السورية ، وهي ( واقصد النُصّرة ) جماعات ارهابية .

التوغل التركي هو احتلال و دعم لجماعات ارهابية .

صمتْ الدول، وخاصة امريكا ،  التي تتباكي على الشرعية الدولية ، وعلى حقوق الإنسان ، وعلى الديمقراطية ، وعلى أمن و استقرار المنطقة ازاء الاعتداءات الاسرائيلية ، و ازاء الدعم التركي للإرهاب هو أيضاً مُدان .