العنف في العراق يدفع القطاع الطبي الى حافة الهاوية

0
56

المعلومة/ ترجمة…

كشف تقرير لصحيفة اراب ويكلي البريطانية أن العنف الذي يواجهه الأطباء والموظفين الطبيين العراقيون أثناء العمل يخلق استنزافا خطيرا للعقول وقد يؤدي إلى التقلص التدريجي للخدمات الطبية في البلد.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة / المعلومة /، أن “العنف المسلح والابتزاز وأعمال الانتقام ، إلى جانب الإيذاء الجسدي واللفظي والنقص المزمن في الإمدادات ، يدفع القطاع الطبي في البلاد إلى حافة الهاوية”.

من جانبه قال عضو في نقابة الأطباء العراقيين الدكتور فاضل مصطفى إن “قضية العنف ضد الأطباء والممرضات والعاملين بالمستشفى أصبحت حقيقة ثابتة”. مضيفا أن “العنف الذي يواجهه الأطباء هو قصة قديمة” ، معترفاً بأن “أساليب جديدة مثل الاختطاف والابتزاز نشأت بعد عام 2003”.

واضاف التقرير أن “دراسة استقصائية محلية كشفت عن رغبة عارمة لدى المتخرجين الجدد من الاطباء في العراق للاستقرار في الخارج حيث قال ما يقدر بنحو 70 بالمائة من عينة الاستطلاع انهم يرغبون في الخروج فيما قال 98 بالمائة إن “العنف سيتمر في نخر نواة الرعاية الصحية وممارسيها في العراق”.

وتابع أن “طبيبة تمارس مهنة في البصرة وتخرجت من كلية الطب بجامعة بغداد في عام 2009 تدعى شيماء الكميلي قالت إنه”من بين 348 من زملائها الذين تخرجت معهم ، غادر 285 من البلاد. من 2004-2007 ، حيث شهدت بغداد انخفاضا بنسبة 22 ٪ في عدد الأطباء المتخصصين ، حسبما ذكرت دراسة نشرت في مجلة العلوم الاجتماعية والطب”.

وأكد التقرير على أنه “لم يبادر أي مسؤول بتقديم قانون حماية للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يشعرون بالضيق، وعلى الرغم من أن العنف ليس بالأمر الجديد ، إلا أن استخدامه كملجأ يحفز هجرة العقول الطبية للعراق في بلد مازال يعاني من العنف”.انتهى/ 25 ض