صحيفة بريطانية: اثرياء العراق يهربون من الحر

0
104
العراق

المعلومة/ ترجمة …
أفاد تقرير لصحيفة الاندبندنت البريطانية ، الاحد، أنه وبسبب تباين طبقات المجتمع بين الاثرياء والفقراء وتغير الاجواء والمناخ في العراق سيستطيع الاثرياء فقط في المستقبل قادرين على الهروب من آثار التغير المناخي وارتفاع درجات الحرارة.
وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/ أن ” درجات الحرارة في العراق اصبحت ترتفع في الصيف الى اكثر من 48 درجة مئوية مع عدم استمرارية التيار الكهربائي وانقطاعه لفترات غير قصيرة “.
وقال احد المواطنين ويدعى محـمد يبلغ من العمر 17 عاما إن ” الحرارة مميتة فانا استقيظ في الليل وانا مغطى بالعرق نتيجة انقطاع الكهرباء ، الوضع مرهق والحرارة تجعلني اشعر بالفزع”.
واضاف التقرير أن” العراق معتاد على حرارة الصيف الخانقة ، لكن الأدوات القليلة التي يمتلكها سكانه تحت تصرفهم لاغراض التبريد أصبحت غالية جدا بالنسبة لفقراء البلاد، وفي الوقت الذي تعاني فيه الدول الأوروبية من أعلى درجات الحرارة المسجلة على الإطلاق وازدياد الأحوال الجوية الشديدة ، تقدم بغداد لمحة مقلقة إلى مستقبل حيث الأثرياء فقط هم القادرون فقط على الهروب من آثار تغير المناخ”.
وتابع التقرير أن ” تقريرا للامم المتحدة صدر خلال الشهر الماضي حذر من أن العالم يتجه نحو سيناريو “التفرقة العنصرية المناخية” ، حيث يدفع الأثرياء للهروب من ارتفاع درجة الحرارة والجوع والصراع بينما تبقى الغالبية العظمي من فقراء العالم تعاني من آثاره”.
وواصل التقرير أن ” هذا الامر في بغداد يصبح حقيقة واقعة ففي الايام التي ترتفع فيها درجات الحرارة الى اكثر من 48 درجة مئوية تعتبر مكيفات الهواء الطريقة الأكثر فعالية للبقاء باردين. لكن أزمة الكهرباء في البلاد لا تضع حتى هذه الأداة الأساسية في متناول الأسر ذات الدخل المنخفض”.
واوضح أن ” الازمة الناجمة عن مزيج من الفساد وسوء الإدارة والشبكة الوطنية قد ادت إلى تفاقم فجوة الطاقة في البلاد. والنتيجة هي وجود فجوة كبيرة بين امدادات الكهرباء والطلب ، وخاصة في فصل الصيف. يمكن استخدام مولد ديزل لسد بعض النقص ، لكن تشغيل مكيف الهواء من مولد يعد ترفًا لا يستطيع سوى قلة قليلة تحمله”.
ونبه التقرير الى أن ” ما يقرب من 2.8 مليار شخص يعيشون في البلدان التي يزيد فيها متوسط درجة الحرارة اليومية عن 25 درجة مئوية ووفقًا لوكالة الطاقة الدولية فان أقل من 10 في المائة منهم يمتلكون مكيف هواء. وتقدر الوكالة أنه بحلول عام 2050 ، سيكون 1.9 مليار شخص يعيشون في البلدان الساخنة دون الحصول على مكيف الهواء”.
من جانبه قال المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان ومؤلف تقرير “الفصل العنصري للمناخ” فيليب الستون ، إن حياة أفقر الناس في العالم ستكون في خطر.
واضاف أن ” إن درجات الحرارة المرتفعة التي سيتم تسجيلها في العراق وحول العالم ستعرض أعدادًا كبيرة من الأفراد المستضعفين لخطر كبير. “الأطفال ، كبار السن ، الذين يعانون بالفعل أو ليسوا أقوياء للغاية ، سيكونون جميعًا عرضةً للموت نتيجة الحرارة المفرطة.” انتهى/ 25 ض .