الجيش البريطاني يعاني من تناقص أعداد المجندين نتيجة النزاعات

0
164

المعلومة / ترجمة…

كشف تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية أن ارث الصراعات في منطقة الشرق الاوسط وانخفاض البطالة وعزوف الشباب عن التجنيد في الجيش البريطاني أدى تناقص أعداد المجندين بشكل متزايد بنسبة تصل ما بين 20 الى 30 بالمائة في أفواج المشاة.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة / المعلومة /، أن “هذه المشكلة تنعكس بشكل سيء على من يديرون الجيش حيث يتصاعد نقص الأعداد في القوات البحرية والجوية”.

وأضاف “من بين الأسباب الرئيسية هي عدم قدرة أعضاء البرلمان البريطاني على التصويت على التدخل الخارجي بسبب ما تحمله الذاكرة نتيجة غزو العراق فيما يجد المجندون المحتملون مهنا أفضل للمتابعة في حياتهم بدلا عن دخول الجيش”.

وتابع أن ” الارقام والبيانات تشير الى أن واحدا من بين عشرة جنود محتملين يعانون من السمنة المفرطة ، كما أن البعض يفشل في القبول بسبب وجود وشم على وجوههم او أيديهم”.

وواصل أن “من الأسباب الرئيسية الأخرى لعزوف المجندين المحتملين هو وجود مشاكل تتعلق بالصحة النفسية والعقلية التي يواجهها المحاربون القدامى بالإضافة إلى الخوف من المخاطر الجسدية نتيجة الإصابة في الصراعات”.

واشار التقرير الى أن “جنرالات الجيش البريطاني يعترفون بوجود مثل هذه المشاكل حيث اعلن الجيش البريطاني ومنذ بداية هذا الشهر عن عملية اعادة هيكلة وتنظيم جديدة”.انتهى/ 25 ض