ارتفاع حالات الأرق لدى القوات الأمريكية بنسبة 625 بالمائة بعد غزو العراق

0
461

المعلومة / ترجمة…

كشف تقرير لصحيفة واشنطن اكزامنر الامريكية أن نسبة الارق بين صفوف القوات الامريكية ارتفعت بنسبة 625 بالمائة بعد غزو العراق مما أثار مخاوف من أن زيادة الانتشار لهذه الحالة لها تأثير ضار على الأداء.

ونقل التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ عن دراسة امريكية لمركز ابحاث النوم حيث قامت بتحليل أنماط النوم لحوالي  1.3 مليون جندي بين عامي 1997 و 2011. وبينما رأى الباحثون اتجاهًا تصاعديًا عامًا لحالات الأرق ، زادت الأرقام بشكل ملحوظ بعد عام 2003 ، وهو العام الذي غزت فيه الولايات المتحدة العراق.

واضاف أن “الأرق هو اضطراب يصعّب على الفرد النوم والأشخاص الذين يعانون من الأرق يعانون من  التعب ، وانخفاض الطاقة ، وصعوبة التركيز ، واضطرابات المزاج ، وانخفاض الأداء في العمل أو المدرسة. قد يساهم الأرق أيضًا في مشاكل صحية أخرى ، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري. في حين أن الأرق في ارتفاع مستمر في جميع أنحاء الولايات المتحدة على مدى السنوات ال 15 الماضية ، فإن معدلات بين أفراد الجيش أعلى بكثير”.

وقال الدكتور ديفيد برودنر ، أخصائي طب النوم الذي يعمل مع قدامى المحاربين إن “الأرق بالتأكيد خطر مهني” مشيرا إلى أن ” الجداول الزمنية غير النظامية ، والضوضاء ، والعمليات الليلية كلها جوانب مألوفة للحياة العسكرية يمكن أن تسهم في الأرق بالاضافة الى ادمان الجنود على القهوة ومشروبات الطاقة والبيئة العدائية التي ينتشرون فيها”.

واكد اللفتنانت جنرال المتقاعد بالجيش الامريكي توماس سبوير “اتذكر حينما كنا في العراق انني رايت القوات “مدمنة بالكامل على قهوة ستاربكس المثلجة” حيث يستهلكون كمية هائلة من الكافيين كل يوم”، مشيرا الى أن ” هذه العادة ظلت مستمرة حتى بعد عودتهم الى الولايات المتحدة ويصعب التخلص منها”.

وكانت دراسة سابقة اجرتها مؤسسة راند الأمريكية عام 2015 أشارت الى ان قلة النوم تؤدي الى تدهور القدرات المعرفية لدى القوات.انتهى/ 25 ض