اكتشاف “لآلئ كونية” عمرها أكثر من 3 ملايين عام

0
210

المعلومة / بغداد ..

عثر الباحثون على شيء غريب داخل محار متحجر في ميامي، يتمثل في عشرات الحبيبات الزجاجية الصغيرة، لا يزيد حجمها عن بضعة ملليمترات.

وقال الباحثون إن المحار المتحجر من نوع البطلينوس، الذي عثر عليه في محجر بمقاطعة ساراسوتا بولاية فلوريدا قد يحتوي على بقايا عمرها 3 ملايين عام من آثار نيزك لم تكن موثقة من قبل.

وتشير دراسة جديدة حول هذا الاكتشاف، إلى أن هذه حبيبات اللؤلؤ وهي جزيئات تُعرف باسم microtektites، والتي تشكلت عندما برد الحطام المنصهر من نيزك، وأعاد التبلور بعد المرور عبر الغلاف الجوي للأرض.

واكتشف فريق البحث جزيئات microtektites، بينما كان يتفحص الرواسب المحبوسة داخل المحار الأحفوري المتحجر.

وعادة ما تنتج هذه الجزيئات عن نشاط بركاني أو صناعي، لكن في هذه الحالة لم يكن الأمر كذلك، حيث لا تحتوي العينات المتحجرة على أي آثار بركانية، كما أنها ليست قريبة من أي مصدر بركاني، فضلا عن أنه يستحيل أن تكون صناعية نظرا لأن عمرها يتراوح بين 5 ملايين و12 ألف عام، أي قبل زمن طويل من ظهور الصناعة.

وبحسب الباحثين، فإن هذه التكوينات من المرجح أن تكون بقايا تأثير نيزك واحد أو أكثر، حدث منذ ملايين السنين بالقرب من فلوريدا.

ومن المعروف أن البطلينوس (وهو حيوان لافقاري ينتمي إلى الرخويات، ويتميز بصدفته مخروطية الشكل)، من المصادر الجيدة للمواد القديمة، حيث أنها تغلق أصدافها وتحمي بذلك محتوياتها على مدار سنوات، من تراكم الرواسب.انتهى / 25م