نتيجة لمخلفات الغزو الامريكي.. انتشار عمليات الوشم في العراق

0
289

المعلومة/ ترجمة…

اكد تقرير لموقع (يورو نيوز) الاوربي، الثلاثاء، ان الوشم الدائم بطبيعته قد يعتبر مثالا مناسبا على الارث الذي خلفه الغزو الامريكي للعراق.

وذكر الموقع في تقريره الذي ترجمته وكالة /المعلومة /، أنه “وقبل الغزو، كانت الخطوط الجمالية والشعارات التقليدية تزين جلد الكثير من العراقيين، حيث تم رسم هذه الأشكال والتصاميم بموارد بسيطة، مثل المسامير والإبر الخياطة، باستخدام الرماد أو السخام والحبر”.

واضاف أنه “ومع تزايد عدد القتلى خلال فترة العنف الطائفي التي اعقبت الغزو، بدأ العديد من العراقيين في استخدام الوشم لأغراض أكثر إثارة للقلق. كان المواطنون يوشمون أسماءهم على أجسادهم حتى يتم التعرف على جثثهم إذا قُتلوا”.

وتابع التقرير أن “الوشم الدائم يعتبر حراما بموجب الشريعة الإسلامية لكن الكثيرين قرروا خرق القاعدة حتى تعرف أسرهم ما حدث لهم إذا ماتوا”، مبينا أن “الوشم اصبح وسيلة للعراقيين المصابين لتغطية الندبات غير المرغوب فيها من الجروح أو الجراحة”.

وواصل أن “وجود الجيش الامريكي قد لعب ايضا في تغيير ثقافة الوشم في العراق تواصل الحرفيون المحليون والحلاقون مع القوات الأمريكية خلال فترة احتلالهم واستفادوا من تجاربهم في ثقافة الوشم لتطوير هذا الفن في البلاد”.

واشار التقرير الى أنه “وانطلاقا هذا، بدأت أنواع جديدة من الألوان والأدوات والتقنيات تتسرب إلى مشهد الوشم العراقي، وتعيد اختراع الشكل التقليدي، فبعد 16 عاما  على الغزو، أصبح الشباب العراقي يستلهمون الوشم من ثقافة البوب الأمريكية، مما يدل على أن الإرث الأمريكي في العراق لا يزال يتغلغل في ثقافته”. انتهى/ 25 ض