الدفاع النيابية تعتزم استضافة عبد المهدي والشمري وتعد جملة من الأسئلة بشأن تبرئة الفلاحي

0
212

المعلومة/ خاص…

أعلنت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الثلاثاء، عزمها استضافة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي ووزير الدفاع نجاح الشمري لمناقشة نتائج التحقيق بشان تورط قائد عمليات الانبار الفريق ركن محمود الفلاحي بالتخابر مع المخابرات الأمريكية، فيما بينت أنها عدت جملة من الأسئلة ستطرحها أمام عبد المهدي والشمري خلال الاستضافة.

وقال عضو اللجنة علي الغانمي في تصريح لـ/ المعلومة /، إن “عبد المهدي لم يرسل حتى الآن نتائج التحقيق بشأن قضية الفلاحي لمجلس النواب أو لجنة الأمن والدفاع النيابية”، لافتا إلى إن “لجنة الأمن لا تمتلك إي معلومة بشأن نتائج التحقيق مع الفلاحي”.

وأضاف أن “اللجنة ستعقد اجتماعا يوم غد الأربعاء لمناقشة تبرئة الفلاحي من التهم الموجهة إليه من قبل عبد المهدي وتكليفه بمنصب آخر”، مبينا أن “لجنة الأمن عدت جملة أسئلة و ستستضيف عبد المهدي والشمري لمعرفة الحقائق”.

وبين الغانمي، أن “الأسئلة تضمنت معرفة اللجنة التحقيقية المشكلة للتحقيق مع الفلاحي وهل هنالك قضاة عسكريين شاركوا فيها وما هي الأدوات التي لجأت لها في التحقيق، فضلا عن معرفة من هو الفيصل في نتائج التحقيق وهل قرار وزير الدفاع بتكليف الفلاحي بمهام جديد حصل لتبرئته”، موضحا أن “قرار الشمري بتكليف بمهام أخر لا يعد عقوبة للفلاحي”.

وكان عبد المهدي أعلن خلال حوار متلفز، مساء امس الاثنين، عدم ثبوت تورط الفلاحي بقضية التسجيلات الصوتية التي تظهر تخابره مع أحد عملاء “السي آي ايه”، مؤكدا نقل الفلاحي من قبل وزير الدفاع نجاح الشمري الى مكان آخر لم يفصح عنه.

وكانت اوساط نيابية وسياسية أبدت منذ تشكيل اللجنة التحقيقية عن مخاوفها وقلقها من “تسويف” القضية وتبرئة الفلاحي نتيجة التدخلات والضغوطات التي تمارسها السفارة الأميركية في بغداد.انتهى 25 ت