قائد الحرس الثوري: ركائز أميركا تزعزعت في المنطقة

0
90

المعلومة/بغداد..
أكد قائد الحرس الثوري الايراني اللواء حسين سلامي، الثلاثاء، أن اميركا تزعزعت ركائزها في المنطقة، وانها تعاني من تراجع في الحكمة السياسية.
وقال سلامي في كلمة القاها في ملتقى التعبئة الطلابية في مدينة مشهد المقدسة / شمال شرق/ ان “الغرب فرض الحظر على ايران بالرغم من ادراكه بان الجمهورية الاسلامية لا تسعى لحيازة السلاح النووي، وان هذا الحظر الجائر بالحقيقة يستهدف اعاقة عجلة التطور العلمي في البلاد”.
وأضاف، أن “الاسلام لا يؤمن مطلقا باسلحة الدمار الشامل لانه في منطق الاسلام احياء انسان يعني احياء البشرية كلها، وقتل انسان (بلا ذنب) يعني قتل البشرية كلها، لذلك فان العدو لا يواجه ايران بذريعة السلاح النووي ، لانه يدرك ان العلوم هي محور اقتدار الشعب، موضحا ان الشعوب المتخلفة علميا وصناعيا تكون تابعة للخارج”.
وتابع، “لقد علّمنا قائد الثورة أنه يجب علينا ان نصبح علماء من اجل ان نحقق التطور، وهذا هو السبب في ان العدو يغتال علماءنا في الشوارع ليثبت أنه يقف ضد تقدم ايران العلمي، لكننا مضينا في دربنا واليوم نحن متقدمون وهيأنا قدرات علمية وتقنية كبيرة.
واشار قائد الحرس الثوري الى ان “الشباب الايراني ادخل اليأس في نفوس الاعداء”، مؤكدا أنه “ينبغي ان ترتقي إيران كل القمم وأن تكون شخصيتها العلمية على أعلى المستويات في العالم ، وهذا الأمر بالامكان تحقيقه”.
ولفت إلى أن “اميركا تتراجع قدراتها الاقتصادية والعسكرية والسياسية، وحسب تعبيرهم /الاميركان/ فقدوا استراتيجيتهم في آسيا والشرق الاوسط ولا يمكن ايجاد تغييرات، فقد تزعزعت ركائز اميركا في المنطقة ولا يمكنهم تحقيق التوازن بين النفقات والمكتسبات”.
واعتبر سلامي “انفاق اميركا 7 تريليون دولار في المنطقة، خسارة دون تحقيق مكاسب سياسية”، مبينا أنه “سنويا يقدم 40 ألف شاب اميركي على الانتحار ، وفي الحقيقة فان اميركا تعاني من تراجع في الحكمة السياسية، بسبب عدم وجود قيادة كاريزمية”. انتهى/25