الى النائب حسن سالم تجسس اللواء الفلاحي للمخابرات الامريكية طبيعي

0
130

كتب / نعيم الهاشمي الخفاجي…

الصراع بالعراق ومنذ عام ١٩٢١ وليوم سقوط صنم هبل في ظهيرة اليوم التاسع من نيسان عام ٢٠٠٣ هو صراع مذهبي وقومي بسبب عدم اتفاق العراقيين على نظام سياسي يجمع المكونات العراقية الثلاثة الرئيسية، عندما غزت امريكا العراق محافظات الشيعة قاومت المحتل وعندما سقط الصنم محافظات السنة مثل تكريت والرمادي استقبلت القوات المحتلة بل تم نحر الخراف في سامراء للقوات المحتلة، عندما تشكل مجلس الحكم واتضح مشاركة الشيعة والاكراد في تشكيل الحكومات العراقية هنا رفع فلول البعث كذبتهم في مقاومة المحتل، وللاسف هناك جهات عربية وشيعية عملت جاهدة لزج شيعة العراق بالدخول بصراع مع الامريكان ونجحت هذه الجهات في استدراج بعض الفئات الشيعية التي تجهل حقيقة مايخطط له الاعداء من دول الجوار العربي والاسلامي من خلال اذنابهم من شراذم البعثيين في اسم المكون السني، تعاون ضباط الجيش والشرطة من المكون السني مع الارهابيين، بقضية استدراج سواق الشاحنات الشيعة من مدينة الصدر للفلوجة وتم قتلهم وياسبحان الله نجى طفل من الموت كان بمعية والده ليكون شاهدا على الجريمة التي وقعت في نيسان عام ٢٠٠٤ وتحدث الطفل انهم هربوا لمركز شرطة الفلوجة والشرطة سلموا الضحايا الى الجميلي الذي كان امام مسجد الفلوجة وهو الذي امر بقتلهم بطريقة سلخ الجلود، تعاون ضباط السنة مع الارهابيين لنا بقضية ملازم اول شريق المصلاوي الذي نفذ ١٣٠ عملية اغتيال من خلال مفرزة للشرطة كانت في امرته وجاء لمدينة سامراء نفذ عملية اغتيال الشيخ محسن الدراجي رحمه الله واعمامه البودراج سامراء فضحوا ملازم اول شريق وتم اعتقاله، تعاون الضباط مع الارهابيين كانت واضحه بزمن الفريق عامر الهاشمي شقيق طارق الهاشمي شغل منصب رئيس اركان الجيش بعهد حازم الشعلان نفذ عملية اغتيال اللواء الركن صباح الايزيجاوي من اهالي السماوة رميثة حيث تم اعتقال المنفذين واعترفوا ان نجل عامر الهاشمي زودهم بمغادرة صباح الايزيرجاوي وزارة الدفاع واعطوهم لون ورقم السيارة وتم اغتياله، تعاون ضباط الموصل بتسليم الموصل لداعش واضحة واذا البعض يريد دليل نعطيهم دليل عرضت قناة الرافدين التابعة لحارث الضاري عصر يوم ١١ حزيران فرار اللواء الركن محمد خلف الدليمي مقر فرقة ١٤ غرب كركوك وخلع ملابسه العسكرية وتبعه الاف الجنود والضباط وتركوا اسلحتهم لداعش ولم يرموا طلقة واحدة ضد داعش، وفي ايار عام ٢٠١٥ بحكومة العبادي نفس هذا الضابط غير لقبه من الدليمي للفهداوي سلم الرمادي لداعش وتسبب في كوارث، غالبية ضباط المكون السني يستلمون رواتبهم من حكومة بغداد ويستلمون اوامرهم من زعيمهم وحبيبهم عزت الدوري وابو بكر البغدادي، داعش والقاعدة والنقشبندية واجهات ارهابية لفلول البعث والارهاب بالعراق مسيطر عليه وموجه بشكل دقيق بقيادة بعثية سنية، وزير الدفاع خالد العبيدي عاقب العقيد الركن علي القريشي لكونه صمد مع ٧٠ جندي ومعهم ١٣٠ مجاهد من العصائب في مصفى بيجي ١٥٨ يوما وقتل ٢٥٠٠ ارهابي يفترض يكرم هذا الضابط ويعمل له تمثال تم معاقبته واحالته على التقاعد بالترغيب والترهيب، فضيحة الامس التي تم بث صوت لقائد العمليات لواء ركن مهني ليس دمج وانما خريج كلية عسكرية وخريج اركان تعاون مع المخابرات الامريكية لقتل الحشد لاسباب مذهبية، واقول للاخ الاستاذ حسن سالم اللواء الركن الفلاحي يعتبر عمله هذا جهادا وفي قمة الوطنية

أكد النائب عن كتلة صادقون النيابية حسن سالم، السبت، ان “تجسس” قائد عمليات الانبار لـCIA كافيه “لادانته بجريمة الخيانة العظمى”، فيما حمله مسؤولية الدماء التي سقطت نتيجة القصف الامريكي.

وقال سالم في بيان تلقت وكالة نون الخبرية، نسخة منه ان ” جاسوسية قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي لصالح الـ(CIA) وخيانته للعراق من خلال اعطائه معلومات واحداثيات عن مقرات وحدات الجيش والحشد الشعبي تمهيدا لقصفها ادلة قاطعة لحكمه بجريمة الخيانة العظمى”.

وحمل سالم “الفلاحي والقوات الامريكية مسؤولية الدماء التي سقطت من الاجهزة الامنية من الدفاع والداخلية والحشد الشعبي نتيجة القصف الامريكي لهذه القطعات”، موضحا ان “ماتمارسه امريكا من تهديد للعراق من خلال التجسس وضرب مواقع القوات الامنية العراقية يحتم على الحكومة والبرلمان الاسراع باخراج القوات الامريكية من العراق”.

وكانت وزارة الدفاع ذكرت في بيان أصدرته أمس الجمعة، أن “وزير الدفاع نجاح الشمري أمر بتشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة الحقائق بعد ظهور تسجيل صوتي في إحدى القنوات الفضائية، ينسب حسب ادعاء التقرير الإعلامي لقائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي”.

ونشرت وسائل اعلامية ومواقع تواصل اجتماعي مقطع صوتي قيل انه لقائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي مع عنصر بالـ(CIA) والتي تضمنت “اعطاء الاخير احداثيات لمواقع الحشد الشعبي في الانبار بهدف قصفها من قبل الطيران العسكري الامريكي والاسرائيلي، اقول للسيد حسن سالم مضت ١٦ عام وفي كل الجولات فازت الكتل الشيعية بالانتخابات واجبروهم بالقبول بالمحاصصات مع الارهابيين فلاداعي للعجب استاذ حسن سالم المحترم اقولها ساسة الشيعة الحاكمون مابيهم حظ فمن الافضل تقديم مصلحة شيعة العراق واقامة اقليم وسط وجنوب والتبرع في كركوك وسهل نينوى لمسعود بارزاني مع ضمان حقوق الاقلية التركمانية والشبكية الشيعية افضل من دخولكم ياساسة شيعة العراق بصراع محاور مع دول عظمى معتادة على سفك دماء البشرية.