القدو: حكومة المجاملات ستسوف خيانة الفلاحي والسفارة الأمريكية تضغط بقوة لإغلاق الملف

0
345

المعلومة/ خاص…

وصف النائب عن تحالف البناء حنين القدو، السبت، حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بـ”حكومة المجاملات والسكوت عن القضايا التي تخص امن وسيادة البلاد”، فيما بين أن خيانة قائد عمليات الانبار الفريق ركن محمود الفلاحي والتخابر مع المخابرات الأمريكية ستسوف وتغلق بضغط السفارة الأمريكية لدى بغداد تجاه عبد المهدي.

وقال القدو في تصريح لـ/ المعلومة /، إن “تخابر الفلاحي مع المخابرات الأمريكية ستسوف كما سوفت الكثير من القضايا التي تخص امن وسيادة البلاد كقضية سقوط الموصل ومجزرة سبايكر وتجوال القوات الأمريكية دون علم الحكومة،  كون الاخيرة حكومة تجامل واشنطن في تلك القضايا”، لافتا إلى إن “خيانة الفلاحي ستأخذ مسار التصعيد الإعلامي فقط دون إي نتائج لاحقة”.

وأضاف أن “السفارة الأمريكية لدى بغداد ستمارس الضغط تجاه عبد المهدي لإغلاق قضية الفلاحي لان الأمر يعود لها”، مبينا أن “القضية ستكون شبيهة بالقضايا السابقة التي سوفت دون إي عقوبات أو إجراءات حكومية رادعة وشجاعة”.

وكشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية، اليوم السبت، عن إحالة قضية التسريبات الصوتية  لقائد عمليات الانبار، الى التحليل الفني من قبل خبراء في وزارتي الداخلية والدفاع، مبينة انه في حال ثبتت صحة التسجيل الصوتي  فان عقوبته ستكون الإعدام.

وطالب تحالف الفتح ، اليوم السبت، رئاسة مجلس النواب ولجنة الأمن والدفاع النيابية بعقد جلسة طارئة بشأن التسجيل الصوتي المسرب لقائد عمليات الانبار اللواء ركن محمود فلاحي الذي يدينه بالتخابر مع المخابرات الأمريكية المركزية، فيما دعت رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي الى سحب يد الفلاحي لغاية انتهاء التحقيق.

وكشفت مصادر خاصة ، امس الجمعة، عن تسجيل صوتي يتضمن محادثة هاتفية بين قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود خلف الفلاحي، وعميل للاستخبارات الأمريكية “CIA” عراقي الجنسية.انتهى 25 ت