اخطار قمة الهرم

0
95

كتب / جاسم جمعة الكعبي…

كل شيء ساكن مالم تؤثر عليه قوه ويكاد يحسب عدم ان لم يؤثر في الاشياء ولا يمكن الاستدلال عليه دون ان يشغل حيز لا يمكن ان يشغله غيره فلو حدث ذلك كان ممكن الاستبدال فيكون وجوده عبث او تكرارا ولا يوجد عاقل فاعل وقابل عاقل يعتقد بالوجد العبثي فكل شيء بمقدار.

ان اقصر الطرق بين نقطتين المستقيم ويطلق على البعد بينهما بالإزاحة وهو اقل الطرق استخداما . وأطول الطرق بين نقطتين المسافة وهي الاكثر شيوعا. وتلك الطريقتين هي بالأصل حركة ذهنيه داخل الفكر قبل ان تتجلى على الواقع . وهذا يعكس وجود الاهداف او الغايات التي تؤثر في حركت الساكن اما ازاحة او مسافه. ان من الشائع في التعبير هو السقوط الحر او الشاقولي الذي يحدث للأجسام التي لا تملك قوة معارضه للبقاء على الاقل ساكنة او قوه مضاد للجاذبية . فعليه لا يمكن ان نسميه سقوط حر .ومن اجل الوصول الى الاهداف يجب ان تكون هناك ممانعة وقوه قادره على حفظ حركة الجسم وصولا الى هدفه او غايته . ان شكل الجسم المتحرك يؤثر في طريقة انتقاله كما و يحدد عدد نقاط التماس مع المحيط . و الشكل هو نوع من الاشعار الرمزي الذي يعطي الجسم هيئته ومن خلال تلك الهيئة يمكن وصف ذلك الجسم وسبل التعامل معه . فللشروع بالحركة من نقطة الانطلاق نحو الاهداف نحتاج الى الشعار الذي يصف هيئة المتحرك ومن خلال تلك الرسائل القصيرة التي ترسلها الاهداف والشعارات يمكن ان تشكل قوه مانعه قادره على حفظ كيان الجسم المتحرك نحو غايته.

مما ذكرنا أنفا يبين اهمية وجود رؤية واضحة للأهداف والشعارات والرموز التي يتم اختيارها . فيجب تعريف الاهداف هل هي ضمن الممكن و من اي الاصناف تحاذي المعتقدات ام تجانبها فقد نذكر هدفا لا يطبق اصلا في الأنظمة الداخلية للحركات والاحزاب فيكون ميت ومحرجا كالعدل الذي هو نسبي ولا يوجد له وصف واحد يمكن التعامل معه في ميادين مختلفة فضلا عن الشعارات التي اصبحت فارغه من المحتوى لانا لا نجد ذلك الشعار في عمل اغلب الحركات والتيارات والاحزاب والشخصيات التابعة لها اما الاعلام والرموز فيبدو انها تحولت الى احراز او تميمة يحملها الاغلب من اجل دفع الضرر او كسب منفعة.

ان الجسم الساكن هو الرأي العام وهو عادة ساكن او يتحرك ضمن واقع رتيب لا يمكن تحويله الى تيار ذي طاقه فاعله لتطبيق الاهداف او رفع الشعارات دون الالتفاف عليه او أستغفاله . ومن الملاحظ ان الرأي العام لا يتحدث عن اهداف و شعارات تلك القوى او الحركات بل يكاد ان لا يميز بينها فلمن هي تكتب للنخبة فأن كانت كذلك فهنا يجب ان نعلم ان اختيار الاهداف ليس امرا سهلا ان كان للنخبة كما يأتي ذلك على الشعار ايضا وعلى ذلك فأن الاهداف يجب ان تكون قريبه من ذهن العامة وحاضره في المشهد اليومي لمعاناة المجتمع تلامس تطلعاته و من اجل بلوغ تلك المرحلة من الادراك لواقع الامه يجب ان يكون هناك وصفا حقيقيا وتعريفا واضحا لمشاكل الامة ومحنتها يدل على معرفة التيارات والاحزاب لما يحيط بها ليتسنى للمتصدي منها اختيار الاهداف والشعارات فضلا عن الاعلام والرموز وكل ما هو من شأنه ان يرسم خط مستقيما بين المجتمع والمسميات المذكورة انفا. و من ناحية اخرى علينا ان نعزز تلك الاهداف بالأدلة والتطبيقات من خلال طرح بعض التجارب السابقة في الامم الاخرى او الشعوب لجعلها أمرا ممكن الحدوث . ولا يفوتنا ان نذكر كيفية تقديم هذه الاهداف والشعارات وسبل ايصالها للمجتمع وكيفية الدفاع عنها في الاوساط الإعلامية والسياسية هذا ان كانت هي واقعيه ومؤثره في المجتمع.

لكن ان اغلب الاحزاب (والحديث هنا عن الاحزاب و الحركات العريقة ) تعاني من الانشطار والتشظي والانقسامات الفئوية او النفعية مرة بسبب شيخوخة القيادات وعجزها عن استيعاب المتغيرات وأخرى عدم فسح المجال من قبل القيادات المتقدمة للكوادر الجديدة وتزمتها بمواقفها او مواقعها وكذلك حجم المتغيرات في محيط العمل السياسي الذي يولد اختلاف في الرأي الى حد الانقسام كما لا يفوتنا ان نذكر ان الاحزاب وغيرها ليست بمعزل عن نظرية المؤامرة والتنافس الغير شرعي و الارادات الشريرة لبعض الدول الإقليمية و الاحتلال الامريكي الذي يملك اكثر من استراتيجية عمل لا يمكن للأحزاب او الحركات استيعابها و هناك اختراقات و تغلغل داخل صفوف الاحزاب والحركات من بعض الأجهزة المخابراتية و كذلك شراء المواقف والذمم فكانت الشعارات والاهداف اما ردة فعل او محاكات لبعض الاحزاب القديمة والاكثر شيوعا او تحصيل حاصل كون لا يمكن ان يعتبر حركة او حزبا ان لم يملك هدفا او شعارا ومما يؤكد هذه النتائج نشوء سوقا رائجة ايام الفتوه المباركة في قتال داعش وتحرير اراضي العراق وبسبب المشاكل التي تحيط بالدولة وضعف اداء حكومة المحاصصة فقد برزت للساحة مسميات وقوى وأحزاب جاءت كنتيجة للواقع المترهل ومعتمدة على المال السائب او المهدور فكانت اكثر من الدكاكين وفي كل حي . وهناك من كبر وتمدد على حساب الازمه ليدخلنا في دوامات المراهقة الحزبية وضعف الخبرة والفرق الكبير بين العمل الميداني للحزب وبين ادارة مفاصل الدولة مما يعود بنا الى المربع الاول .وهذه الحالة سوف تلغي الخطوط المستقيمة بين الاحزاب واهدافه لتلجئ الى تهميش الاهداف وجعلها من التراث لتدخل في دوامة الصراعات الداخلية والتصفيات الإدارية او غيرها مما يحول مسيرتها بين النقطتين من ازاحه الى مسافه فتستعين بقوتها على افرادها وابناء جلدتها وتبتعد عن الاقناع والتأثير واقل ما سيحدث فستبدئ بالإغراء او الاقصاء . فمتى سوف تفوق تلك الاحزاب والحركات حتى تستطيع ان تقدم الافضل لهذا الشعب المسكين.

فهناك من يقول يجب ان ننصب في دراسة الواقع و ما يحيط بنا لوضع استراتيجية عمل تكون بنتيجة خط احمر لا يتجاوزه اي كيان وهو شيء ممكن وجيد لكن من يلتزم بميثاق عمل غير محمي من قوة عظما او فاعله ولأجل ذلك لا بد ان يتحول الخطاب من خطاب قيادات الى خطاب جماهيري ففقط الجماهير قادره على حماية الميثاق وتفعيله وديمومة عمله فيجب البحث عن الاهداف والشعارات الصادقة التي لا يجد الشعب بدا من حملها والتفاعل معها فيرتبط مصيره بمصيرها ولا يحدث ذلك الا بالحرية الحمراء التي سوف تحمي مسيرة الاعنف التي قادتها المرجعية والنخب الخيرة من ابناء هذه الامه. و قد شهدت الساحة السياسية في العراق احداث افرزت ابتعاد و ترهل كبير في علاقة الامه بقادتها وهذا لا يأتي من فراغ فعندما نادت بعض القوه بالإصلاح خرج الجميع مع الاصلاح وعندما شهرة المرجعية وشمرت عن ساعدها في محاربة الفساد خرج الجميع ينادي ضد الفساد ومحاربته وعندما قالت المجرب لا يجرب شكك الاغلب في تقيم المرجعية لأداء الاحزاب ورجالاتها بل ذهب البعض الى اكثر من ذلك من محاولات للإقامة الجبرية او مداهمة بعض البرانيات ومضايقة طلابها ومنع وصول الاموال والتضيق عليها . لكنها نجحت في تهديم بعض الاصنام والفزاعات وتحيد البعض الاخر وكشف واقع الضعف الذي تعيشه اغلب القوه السياسية وبينت طمعها في انشاء قوة تهمل اراء الأقلية وتتفرد في عملها دون مراعات لمصالح البلاد والعباد وقد كان ذلك واضح عندما صوتت الكتل الاكبر على قانون سانت ليغو المعدل لضمان بقائها واجبار الاخرين في الدخول ضمن عباءتها ولو اعيد الامر الى الرأي العام على شكل استفتاء بعد اقامة ندوات حواريه مفتوحه تسلط الضوء على تفاصل القانون ومداخلاته لكانت النتائج اكثر تأثيرا في واقع العمل السياسي.

ومما تقدم يجب علينا العمل بجديه لمعرفة نقاط التقاطع مع الاخرين و عدد نقاط التماس مع الجماهير لمعرفة قدرتنا وواقعنا ليتسنى لنا اختيار الطريق الاقصر للوصول الى بر الامان بهذا الشعب المظلوم فصراع الأرادات لم ينتهي بعد رغم جولات المفاوضات وتنوع ساحات المواجه بين الخصماء فوجود الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد شكل محور لا يمكن كسره او ارغامه بل على العكس فقد انتصرت على شركاء الولايات المتحدة في مواطن عده في سوريا في لبنان في اليمن وعلى الساحة العراقية فقد شاركت وبشكل فاعل على هزيمة المؤامرة الخبيثة للابن الغير شرعي للحركات المتطرفة داعش فقد اسقطت اكثر من خطه للولايات المتحدة الأميركية وهي تقف اليوم وبشكل واضح ضد صفقت القرن وهذا لن يمر دون مواجه مباشره بين الطرفين يكون فيها العراق هو الرقم الاصعب في تغير محصلة القوه في المعادلة اذ كما ذكرنا سابقا لابد من مواجه حتميه بين الشعب العراقي وقوى الظلال المدعومة من بعض الدول الإقليمية ومن ورائها الاستكبار العالمي فكذا سيصل شعب العراق الى نقطة الصدام مع الاحتلال الامريكي وهو امر لا مفر منه. وهذا ما دعانا الى تسليط الضوء على الاحزاب وشعاراتها وصدق عملها وتميز القادر منها على ادارة الصراع واتخاذ المواقف المشرفة على خط المواجه فقبل داعش قد يجد الكثير من الساسة العذر عند مغادرة العراق اثناء الازمه لكن اليوم اثبت العراقيون قدرتهم على الالتفاف والتكاتف حول الصادق من الرجال لقلع اعتى العدوان شراستنا وتسرطنا في جسد العراقي وهذه دعوى لبناء علاقه وطيده وتعزيز الثقة بين القادة والجماهير ليسروا قادة وجماهيرا على سراط مستقيم فتكون الاهداف والشعارات أعلام هدا ودلالات ارشاد لمن ضل طريقه.