نائبة عن الفتح: كتل المعارضة لا زالت مستحوذة على المناصب

0
139

المعلومة / خاص…

أكدت النائبة عن تحالف الفتح ميثاق إبراهيم، الخميس، أن الكتل السياسية التي أعلنت معارضتها للحكومة لازلت متمسكة بالمناصب والدرجات الخاصة التي تدار بالوكالة، فيما بينت أن جميع الكتل السياسية لن تمنح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي حرية اختيار الأسماء لمناصب الوكالة.

وقالت إبراهيم في تصريح لـ/ المعلومة /، إن “عبد المهدي سيفشل في تحقيق إنهاء ملف إدارة المناصب بالوكالة نهاية الشهر الجاري كونها تتجاوز الأربعة ألاف درجة وبحاجة إلى أكثر من المدة المحددة”، لافتة إلى إن “مدة انهاء ملف إدارة المناصب بالوكالة قد يتجاوز العام الحالي بسبب الصراعات بين الكتل السياسية والمحاصصة”.

وأضافت أن “الكتل السياسية التي أعلنت ذهابها نحو خيار المعارضة لازلت متمسكة حتى الآن بالاستحواذ على المناصب والدرجات الخاصة  التي تدار بالوكالة ولن تخلى عنها إطلاقا”، مبينة أن “جميع الكتل السياسية أيدت عبد المهدي بإنهاء ملف إدارة المناصب بالوكالة ألا أنها رفضت منحه حرية اختيار الأسماء للمناصب”.

وبينت أن “عدم منح عبد المهدي حرية اختيار الأسماء ستخلق مشكلة جديدة شبيها بأزمة الكابينة الوزارية التي لم تنته بسبب الصراعات السياسية ومحاولات الاستحواذ التي تقوم بها بعض الكتل داخل مجلس النواب”.

وطالبت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، أول أمس الثلاثاء، الكتل السياسية التي أعلنت ذهابها إلى المعارضة سحب محافظيهم ومستشاريهم من الحكومة ليثبتوا حقا معارضتهم السياسية.

وكان رئيس تيار الحكمة السيد عمار الحكيم أكد في تغريدة له، أول أمس الثلاثاء، أن ذهابه إلى المعارضة جاء من اجل المراقبة والتشخيص والمحاسبة والانتقاد بحزم وموضوعية. انتهى25 ت