تحذيرات من هجمات صاروخية اميركية للسيطرة على الملف الاقتصادي العراقي

0
106

المعلومة/بغداد..

حذر الخبير الامني مؤيد العلي، الخميس، من وقوف اميركا وراء الهجمات الصاروخية الاخيرة على بغداد والحقول النفطية في البصرة، لافتاً الى ان هناك محاولة اميركية للسيطرة على الملف الاقتصادي العراقي وخاصة مايتعلق بحقول النفط.

وقال العلي في تصريح لـ /المعلومة/، ان “الهجمات الصاروخية الاخيرة على بغداد واخرها على حقول النفط في البصرة ماهي الا محاولة اميركية لارباك الامن في العراق والسيطرة على الملف الاقتصادي العراقي”، مبينا أن “استهداف الحقول النفطية في البصرة ماهي الا رسالة واضحة لارباك الامن، وارغام الشركات الاجنبية العاملة في (البترول) على مغادرة العراق خوفا على حياة العاملين فيها من الاستهداف الصاروخي”.

واوضح ان “وقوف اميركا وراء هذه الهجمات يأتي من اجل المجيء بالشركات الاميركية للسيطرة على الملف الاقتصادي العراقي وخاصة النفط، بعد ان علمت واشنطن ان شركتها العاملة في مجال الطاقة (جنرال الكتريك) قد فشلت وظهرت حقيقتها في البلاد”.

ولفت العلي الى انه “من غير المستبعد ان تقف اميركا خلف الهجمات على ناقلات النفط في خليج عُمان، حيث تسعى الى ارباك المنطقة والسيطرة عليها عبر ارسال المزيد من القوات وشرعنة بقائها في الخليج والعراق على وجه الخصوص”. انتهى /25ن