قيادي سني: العراق أمام فرصة أخيرة وسيكون أول المحترقين من هذه الحرب

0
179

المعلومة/بغداد..
رأى رئيس مجلس النواب الاسبق محمود المشهداني، الاثنين، أن العراق حكومة ونظاما أمام فرصة أخيرة، فيما حذر من أنه سيكون أول المحترقين إذا اندلت الحرب بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران.
وقال المشهداني في حوار مع قناة “العالم” الإيرانية وتابعته /المعلومة/، إن “ العراق امامه فرصة اخيرة حكومة ونظاما، ان لم يستطع ان يتخطاها فستكون هناك سيناريوهات كثيرة، معروفة ومجهولة، والتحدي الاول هو الاحتواء الامني، هو ان نستكمل الامن العراقي بعد القضاء على الذراع العسكري لداعش بواسطة كسر الارادة عسكريا، لكن امنيا هو احتواء الفكر وخلاياه النائمة وما تبقى وتناثر منه في بعض المناطق”.
وأضاف، أنه “يجب ان نضع خطة متكاملة لا تقل أهمية عن الخطة العسكرية في كسر ارادة داعش، وهي الخطة الامنية في تنظيف العراق فكرا وخلايا نائمة من هذا التنظيم، وإلا ان تركت بذرة ربما سنتبت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة، وطبعا عوامل الانبات كثيرة”، مشيرا إلى أن “الولايات المتحدة ثور هائج، وايران اقوى دولة إقليمية، وإذا حدث احتكاك فستحترق كلها، وأول من سيحترق هو العراق”.
واردف، أن “هناك حسابات عالمية ممكن ان تحد من الاندفاع الاميركي وحكمة ايرانية قد لا تسمح لها بالذهاب الى المجهول، ولذلك اعتقد ان الجميع يريد المفاوضات”، مبينا أن “الإيرانيين في تفكيرهم يجب ان يدخلوا المفاوضات وهم في موقف المناورة والقوة وتاريخيا ايران لم يحتلها احد، لكن المشكلة حاليا في الحصار الاقتصادي.
وعن المقترح الذي عرضته ايران على دول مجلس التعاون بعقد اتفاقية عدم اعتداء بينها، قال المشهداني إن “هذه بادرة جيدة تحتاج الى انضاج اكثر، والعراق بادر بحمل هذا المشروع الى اخوته العرب، وهي لا تزال في طي الرسالة ولم تتمخض عنها اي اجراء”. انتهى/25