المرجعية : استمرار الاوضاع الحالية تعطي فرصة مناسبة لداعش لتخل بالامن

0
122

المعلومة/بغداد..

أكدت المرجعية الدينية العليا، الجمعة، أن النصر الذي تحقق على تنظيم “ داعش” الاجرامي لم يكن ليتحقق لولا تكاتف العراقيين وتوحيد صفوفهم، مشيرا إلى أن العراقيين خاضوا اشرس المعارك على مدى ثلاثة اعوام بحماس منقطع النظير.

وقال ممثل المرجعية الدينية السيد أحمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة في الصحن الحسيني الشريف بمحافظة كربلاء المقدسة،تابعته /المعلومة/ إنه “في مثل يوم امس في 13 حزيران 2014 اي قبل 5 اعوام انطلق من هذا المكان المقدس (الصحن الحسيني الشريف) نداء المرجعية العليا وفتواها الشهيرة بوجوب الدفاع الكفائي حيث دعت العراقيين القادرين على حمل السلام للانخراط بالقوات الامنية للدفاع عن العراق وشعبه ومقدساته امام هجمة الارهابيين الدواعش الذين اجتاحوا مساحات واسعة في عدد من المحافظات”.

وأضاف الصافي، أن “العراقيين اندفعوا بمختلف مكوناتهم نحو ساحات القتال بحماس منقطع النظير وخاضوا عشرات المعارك على مدى ثلاثة اعوام بكفاءة عالية تجلت فيها البطولة بأبهى صورها واسمى معانيها وقد قدموا عشرات الالاف من الشهداء واضعاف ذلك من الجرحى والمصابين انقاذا للوطن الغالي حتى من الله عليهم بالنصر المؤزر”، مؤكدا أن “هذا الانجاز التاريخي العظيم لم يكن ليتحقق لولا تكاتف العراقيين وتوحيد صفوفهم”.

وحذر السيد الصافي من أن “استمرار الصراع على المكاسب واثارة المشاكل الأمنية والعشائرية تمنح فلول داعش فرصة للإخلال بالأمن”، داعيا الجهات المعنية بالملف الأمني إلى “التعامل بمهنية تامة مع هذا الملف المهم وتولي عناية خاصة للجهد الاستخباري لاحباط مخططات الارهابيين وتوفر مراقبة دقيقة للمناطق التي من الممكن ان تكون محطة لتدخلاتهم ولا تسمح لاي اهمال بهذا المجال”.

ووجه ممثل المرجعية الدينية العليا “تحية اجلال واكبار لشهداء العظام والاحبة في اسرهم وعوائلهم وللاعزاء من المقاتلين الجرحى والمعاقين وللرجال الابطال من مختلف صنوف القوات المسلحة والاجهزة الامنية الذين يسهرون على امن الوطن واستقراره وحماية المواطنين والمقيمين”.انتهى 25