الدفاع النيابية: جهاز المخابرات لا يمنح لشخصيات طائفية وحزبية

0
269

المعلومة / خاص…

وصفت لجنة الأمن الدفاع النيابية، الأربعاء، جهاز المخابرات العراقة بعصب الدولة والمسؤول الاول عن حماية السيادة العراقية، فيما بينت أن مطالب بعض الشخصيات السياسية لتولي منصب رئاسة الجهاز ستبوء بالفشل كونه لا يمنح  لشخصيات طائفية وحزبية.

وقال عضو اللجنة كريم المحمداوي في تصريح لـ/ المعلومة /، “هنالك شخصيات طائفية وحزبية تحاول الاستحواذ على منصب رئاسة جهاز المخابرات العراقي من خلال الضغط على الحكومة وابتزازها بحرائق محاصيل الحنطة والشعير”، لافتا إلى إن “جهاز المخابرات يمثل عصب الدولة والمسؤول عن حماية سيادتها ولا يمكن أن يمنح لشخصيات طائفية وحزبية”.

وأضاف أن “جميع المطالبين بمنصب جهاز المخابرات غير قادرين على إدارته كونهم يفتقرون للرؤية العسكرية والتعامل مع المعلومة الأمنية”، مبينا أن “بعض الجهات السياسية تحاول جر العراق إلى المربع الأولى والتخندق الطائفي بمطالباتها بمناصب حساسة داخل المؤسسة العسكرية على حساب طائفة معينة”.

وبين أن “الأجهزة الأمنية تضم جميع مكونات الشعب العراقي وأطيافه والكلام عن حصر بعض الأجهزة الحساسة بطائفة معينة يعد أمرا كاذبا وعار عن الصحة”.

وكان رئيس احد الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة قد دعا في تغريدة نشرها، امس الثلاثاء إلى تسليمه رئاسة جهاز المخابرات مقابل الكشف عن الجهات المنفذة لحقول الحنطة والشعير، مما اثار الاستغراب والتكهنات. انتهى25 ت