الدفاع النيابية تكشف عن دخول قوات قتالية أمريكية جديدة لاربيل دون علم بغداد

0
291

المعلومة / خاص…

كشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الأحد، عن دخول قوات قتالية أمريكية جديدة لقاعدة اربيل دون علم الحكومة الاتحادية ووزارة الدفاع، فيما بينت أن حكومة الإقليم ترفض تزويد الحكومة الاتحادية والمراجع الأمنية بأي تقرير عن حجم القوات الأمريكية المتواجدة في اربيل. وقال عضو اللجنة كريم المحمداوي في تصريح لـ/ المعلومة /، إن “القوات الأمريكية القتالية الجديدة التي دخلت قاعدة اربيل اتفقت مع حكومة الإقليم دون الحكومة الاتحادية أو وزارة الدفاع”، لافتا إلى إن “حكومة الإقليم لا تسمح للجنة الدفاع النيابية ووزارة الدفاع والقيادات الأمنية بالاطلاع على عدد القوات القتالية الأمريكية، فضلا عن رفضها بتزويد الحكومة أي تقرير يتعلق بأعداد القوات الأمريكية وحجم المعدات العسكرية”.

وتابع أن “حكومة الإقليم تتفق مع واشنطن بشكل مباشر في المجال العسكري ودخول القوات الأمريكية القتالية دون إبلاغ الحكومة الاتحادية في بغداد واخذ إذنها”.

وأضاف المحمداوي، أن “قاعدة اربيل تعد اكبر القواعد الأمريكية في البلاد اذ تستخدمها واشنطن كمقر قيادة عمليات للمنطقة وللعراق”، مبينا أن “القوات الأمريكية المتواجدة في عموم العراق تجاوزت الـ50 ألف مقاتل حسب تصريحات مسؤولين في الكونغرس الأمريكي”.

وبين المحمداوي، أن “اغلب تلك القوات تتواجد في قاعدتي عين الأسد في محافظة الانبار وقاعدة اربيل في إقليم كردستان”، موضحا أن “الهدف من زيادة القوات القتالية في العراق هو لتهديد الجارة إيران ومراقبة مقرات الحشد الشعبي”.

وكان الرئيس الأمريكي ترامب قد صرح “سنرسل قوات إضافية إلى الشرق الأوسط. حوالي 1500″، مشيراً إلى أن هذه القوات تهدف إلى حماية القوات الأمريكية المتواجدة في المنطقة، بحسب قوله.انتهى 25 ت