المعارضة السودانية: المفاوضات مع المجلس العسكري متوقفة عند هذه النقطة

0
147

المعلومة/بغداد..
أكد تجمع المهنيين السودانيين، الإثنين، أن المفاوضات مع المجلس العسكري لم تنته، متحدثا عن توقف فقط، وأنه يمكن أن تُستأنف المحادثات في أي لحظة بين “قوى إعلان الحرية والتغيير” والمجلس الذي يمسك بالسلطة منذ إطاحة حكم عمر البشير.
وأكد التجمع، في تدوينات على حسابيه في “فايسبوك” و”تويتر”، أن استئناف المفاوضات ممكن إذا وافق المجلس العسكري على المقترح التفاوضي المقدم، مشيرا إلى أن “أدنى سقف ممكن هو الرئاسة المدنية الدورية لمجلس السيادة”.
وشدد التجمع، في تدويناته التي أجاب فيها عن أسئلة يطرحها المتظاهرون، على أن الاتفاقات السابقة مع المجلس العسكري “لم تلغ”، موضحا، أنه “كل ما اتفقنا عليه ما زال قائما، يعني مستويات الحكم، وحكومة كفاءات، ومجلسا تشريعيا، وقضاءً منفصلا.. كلها متفق عليها”.
وأوضح التجمع، الذي يعتبر مكونا أساسيا ضمن المعارضة السودانية، أن المفاوضات متوقفة عند نقطة “التمثيل في السيادي”، مؤكدا أن “الموقف الجماهيري يطالب بمجلس سيادي مدني وأغلبية خمسين في المائة زائداً واحداً”. انتهى/25