نائب : ظريف ابلغ واشنطن عبر بغداد بعدم الرضوخ لتهديداتها

0
327

المعلومة/ خاص…

أكدت النائبة عن تحالف الفتح ميثاق الحامدي، الأحد، أن زيارة وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف الى العاصمة بغداد حملت رسائل مهمة للولايات المتحدة الأمريكية، فيما بينت أن زيارة ظريف تدل على عودة قوة العراق في المنطقة.

وقالت الحامدي في تصريح لـ/ المعلومة/، إن “زيارة ظريف لبغداد حملت رسالة لواشنطن بان إيران لازالت قوية وقادرة على مواجه إي اعتداءات تخطط لها أمريكا في الخليج أو المنطقة”، لافتة إلى إن “ العراق يعلب دورا مهما في إيصال الرسائل بين واشنطن وطهران، فضلا عن دوره الكبير في تخفيف حدة التوتر مع عدد من دول المنطقة”.

وأضافت أن “زيارة ظريف جاءت لتقوية الأواصر بين البلدين لدفع خطر الحرب والوصل إلى تفاهمات سياسية لنزع فتيل الأزمة وتخفيف حدة التوتر”، مبينة أن “زيارة ظريف وعدد من الرؤساء للعاصمة بغداد يدل على عودة العراق إلى موقعه الريادي في المنطقة”.

وبينت الحامدي، أن “تحركات رئيسي الوزراء والجمهورية عادل عبد المهدي وبرهم صالح في المنطقة تهدف إلى ضم الدول العربية لوساطة العراق بين واشنطن وطهران”، موضحة أن “تلك التحركات نجحت في كسب الكويت وبعض الدولة العربية، فضلا عن تركيا والحصول على دعمها في رفض الحرب”.

وكان ظريف أعلن في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي محمد علي الحكيم، عن تقديم بلاده عدة اقتراحات للحوار مع دول الخليج، فيما أكد استعداد إيران لمواجهة إي اعتداءات وعقوبات أميركية.انتهى 25 ت